ما دور قوات فرنسا في ليبيا؟   
الأربعاء 16/10/1437 هـ - الموافق 20/7/2016 م (آخر تحديث) الساعة 18:15 (مكة المكرمة)، 15:15 (غرينتش)
ما هو الدور الذي تلعبه قوات فرنسا في ليبيا؟ ولماذا تساند فئة بالعلن وتقف مع نقيضها في الخفاء؟ ولماذا تصرح بدعم حكومة الوفاق في طرابلس، لكن جنودها يقاتلون جنبا إلى جنب مع قوات العقيد المتقاعد خليفة حفتر؟

بهذه الأسئلة وغيرها ناقش مغردون وسياسيون عرب دور فرنسا في ليبيا منتقدين ازدواجية الغرب الذي يساند إعلاميا وبالمحافل الدولية الحكومة الشرعية في طرابلس، لكنه يطعنها في جبهتها الشرقية بمساندته لحفتر.

ويرى المغردون أن باريس تتدخل في ليبيا من دون أي وجه حق وتقحم نفسها في شأن دولة عربية، ومن ثم تحتج على ما تقوم به الحكومة الشرعية في تركيا من حملة اعتقالات ضد من شارك في الانقلاب الفاشل.

وأضاف المغردون أن الشعب الليبي ثار ضد العقيد الليبي الراحل معمر القذافي ليأخذ حريته، لكن تبين أن الغرب الذي دعم الليبيين ضد القذافي لا يريد لهم الحرية وإنما السيطرة على موارد وخيرات ليبيا عن طريق عملاء له، ولا يريد أن تحل الديمقراطية في الدول العربية، بل يريد نموذجا من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

وتساءل آخرون عن قانونية وجود القوات الفرنسية بغير طلب رسمي من حكومة الوفاق، معتبرين ذلك عملا إرهابيا يتماثل مع المليشيات الشيعية في سوريا والعراق.

وتعترف باريس للمرة الأولى بوجود قوات خاصة لها على الأراضي الليبية، علما بأن الحديث عن الوجود العسكري الفرنسي جاء بعد أن نشرت غرفة عمليات تحرير مدينة أجدابيا صورا لأجزاء من حطام طائرة تابعة لحفتر أسقطت على يد مقاتلي سرايا الدفاع عن بنغازي وأعلنت أن اثنين من قتلى طاقم الطائرة الأربعة بدت ملامحهما أجنبية.

ووفقا لمعلومات يتداولها المناوئون لحفتر، فإن القوات الأجنبية الموجودة في بنغازي ربما تكون متمركزة بقاعدة بنينا الجوية جنوب المدينة.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة