#حريق_دبي.. تساؤلات ودلالات   
الجمعة 1437/3/21 هـ - الموافق 1/1/2016 م (آخر تحديث) الساعة 16:24 (مكة المكرمة)، 13:24 (غرينتش)
تفاعل عدد كبير من نشطاء الخليج والعالم العربي منذ البارحة عبر وسم (هاشتاغ) #حريق_دبي، إثر اندلاع النيران في الفندق الواقع على مقربة من برج خليفة، والذي تجمعت في محيطه حشود لإحياء احتفالات رأس السنة.

وعبّر البعض من خلال هذا الوسم عن تضامنهم الكامل، وشكرهم الكبير لرجال الشرطة والإطفاء على جهودهم الكبيرة في السيطرة على الحريق وإتمام فعاليات رأس السنة، وفقا للجدول المعلن عنه، كما طرح آخرون عدة أسئلة بشأن توقيته، وأسبابه، وهل هو حدث عابر أم أن حدوثه في ليلة رأس السنة له دلالات معينة؟

احترافية أداء
وأكد عدد كبير من الناشطين الدور الكبير والواضح وقدرة الدولة على مواجهة المخاطر باحترافية كبيرة، وأنه رغم حجم الحريق الكبير وتوقيته في ليلة رأس السنة، فقد تمت السيطرة عليه دون تسجيل خسائر في الأرواح، مما ينم عن مسؤولين على قدر كبير من المسؤولية وفرق عمل على مستويات عالية من التخطيط السليم والالتزام.


تساؤلات ودلالات

من جهة أخرى، طرحت مجموعة أخرى من المغردين عددا من الأسئلة بشأن حيثيات هذا الحريق، خاصة في هذا التوقيت وبهذا الحجم. فقد غردت الناشطة فاطمة بنت فهد قائلة "اليوم احتفالات رأس السنة، والحريق الذي حصل يجعلني أتساءل هل هو صدفة ومقدر حدوثه أم بفعل فاعل؟ داعش".

ونفى كثير من المغردين أن يكون الحريق مجرد قضاء وقدر، خاصة أنه لم يسبق أن حدث ذلك، فتوقيت ليلة رأس السنة -بحسب مغردين- يؤكد أنه ليس حدثا عابرا، وإنما بفعل فاعل، ولا يمكن أن يكون مجرد صدفة محضة، ويجب ألا يمر مرور الكرام.

وغرد الحساب الرسمي للمكتب الإعلامي لحكومة دبي على تويتر بأن الجهات المختصة وقوات الدفاع المدني تعمل على إخلاء الفندق والتعامل مع الحريق، وأنه تمت السيطرة عليه، وتم تسجيل 14 إصابة بسيطة، وحالة متوسطة، وإصابة بجلطة قلبية جراء التدافع والدخان المنتشر، ولا وجود للأطفال بين المصابين، وعند الساعة 11 غرّد الحساب بأن احتفالات رأس السنة ستتم بشكل طبيعي حسب الجدول المقرر لها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة