ماذا يتمنى مغردون في رمضان؟   
الجمعة 28/8/1437 هـ - الموافق 3/6/2016 م (آخر تحديث) الساعة 0:40 (مكة المكرمة)، 21:40 (غرينتش)
مع اقتراب شهر رمضان المبارك تنتشر عدة مظاهر سيئة لا تتماشى مع الشهر الفضيل الذي جعله الله عز وجل فرصة لتكثيف الطاعة والعبادة ومناسبة يتقرب خلالها العبد إلى ربه.

وقد تفاعل مغردون عرب ومسلمون مع عدة وسوم منها: #اشياء_مانبي_نشوفها_برمضان، #رمضان_بلا_مسلسلات، استعرضوا فيها العادات السيئة التي تظهر في رمضان كالإسراف في الطعام ومشاهدة المسلسلات الدرامية والسهر في الخيم الرمضانية.

وقالوا إن رمضان شهر لمحاربة جميع المظاهر السيئة التي انتشرت في مجتمعاتنا الإسلامية والعربية، وطالبوا بعدم الإسراف في الولائم الرمضانية وعدم تصويرها ونشرها على مواقع التواصل الاجتماعي تفاخرا، داعين إلى الشعور بمن لا يملك قوت يومه ومن لا يجد شيئا ليفطر عليه.

وأكدوا أن أيام وليالي رمضان لها طبيعة روحانية خاصة يتعين على المسلمين فيها الشعور بالقرب من الله عز وجل، وعدم السماح للمسلسلات بصرف الصائمين عن العبادة.

ويشهد شهر رمضان طقوسا وعادات تختلف من بلد إلى آخر، إلا أن ثمة مشتركات بين أغلبها تتجلى في استعداد المساجد لاستقبال رواد صلاة القيام في مختلف البلاد العربية والإسلامية وحتى البلاد التي توجد فيها جاليات مسلمة. وكذلك إعداد موائد الرحمن التي تتكفل بإفطار المسلمين غير القادرين، أو الذين تحول ظروف دون إفطارهم في منازلهم.

ويحرص الناس على تهنئة بعضهم بقدوم رمضان، وإن كانت الوسائل الحديثة -مثل الرسائل القصيرة والإلكترونية- قد حلت محل التهنئة المباشرة.

وفي بعض البلاد مثل مصر والأردن وقطاع غزة، يتم شراء الفوانيس وتزيين الشوارع والطرقات بالأنوار والزينة الورقية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة