مواقع التواصل قِبلة للدعاة في رمضان   
الثلاثاء 1437/9/3 هـ - الموافق 7/6/2016 م (آخر تحديث) الساعة 15:07 (مكة المكرمة)، 12:07 (غرينتش)
تجذب مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة يوتيوب، نجوم الشاشات الكبيرة والدعاة بشكل متزايد، فالموقع الأحمر هو مكان مثالي للوصول لجمهور له خصوصياته التي يسعى إليها هؤلاء النجوم من الدعاة وقادة الرأي، والإحصاءات تشير إلى تفوق مشاهدات يوتيوب على القنوات التلفزية.

وفي شهر رمضان الفضيل يزيد هذا الإقبال على مواقع التواصل الاجتماعي عبر إنتاج برامج دعوية وتثقيفية خاصة بالشهر المبارك، كما يزيد إقبال ومتابعة الجمهور لهذه البرامج مقارنة بباقي شهور السنة.

الداعية الدكتور سلمان العودة -الذي صعد نجمه في مواقع التواصل، ولم يدع منصة إلا جعل لنفسه فيها نصيبا- حصد في أول بث حي له على موقع فيسبوك خلال اليوم الأول من رمضان نحو 150 ألف مشاهدة، وأكثر من 36 ألف مشاهدة عبر موقع بريسكوب خلال فقرة "جلسة رمضانية".

ويحرص العودة في تفاعله مع متابعيه -الذين بلغ عددهم نحو تسعة ملايين- على الإجابة عن تساؤلاتهم واستفساراتهم الفقهية، عوضا عن المداخلات الهاتفية المعهودة خلال البرامج التلفزية.

دعاة آخرون أخذوا المنحى نفسه في التفاعل مع جمهورهم الواسع عبر مواقع التواصل المختلفة، مثل الدكتور محمد العريفي الذي يزاحم كبار الزعماء والرؤساء في منصة تويتر، حيث يبلغ عدد متابعيه نحو 15 مليون متابع.

الداعية الإسلامي الكويتي نبيل العوضي أعلن بدوره عن أربعة برامج مختلفة يوميا خلال رمضان عبر صفحاته في مواقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك ويوتيوب وإنستغرام) تبث في أوقات متفرقة بدءا من فترة ما بعد صلاة الفجر.

ويرى مراقبون هذه الطفرة في التواصل بين الدعاة وجماهيرهم، خاصة في شهر رمضان المبارك، أمرا إيجابيا لما يتيحه من تفاعل لا يسمح به دائما البث التلفزي التقليدي، ويبقى السؤال مفتوحا: هل ستتمكن هذه الوسائط الجديدة يوما ما من كسر هيمنة القنوات التلفزية والتربع على عرش التواصل التفاعلي بين صناع الرأي ومتابعيهم؟

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة