ترحيب بإعلان القسام أسر جنود إسرائيليين   
السبت 1437/6/25 هـ - الموافق 2/4/2016 م (آخر تحديث) الساعة 13:17 (مكة المكرمة)، 10:17 (غرينتش)
رحبت مواقع التواصل الاجتماعي في المنطقة العربية بكشف المتحدث باسم كتائب القسام عن أسر أربعة جنود إسرائيليين لديها منذ الحرب الأخيرة على غزة، حيث رأى المغردون العرب في الخبر أملا جديدا وسط ركام الانقسام العربي الراهن.

وتفاعل المغردون على موقع تويتر مع الخبر، وعلقوا عليه بأكثر من زاوية، حيث رأى بعضهم في عملية إدارة حرب المعلومات الدائرة من قبل القسام مع دولة الاحتلال جوانب تعكس احترافية القسام في الجانب المعلوماتي، إذ لم تستطع إسرائيل معرفة مصير جنودها رغم مرور أكثر من 20 شهرا على الحرب.

وأثنى مغردون آخرون على قدرات حماس التفاوضية، حيث رأوا أنها امتلكت خبرة عبر عدة تجارب تفاوض ناجحة، كان أبرزها صفقة "وفاء الأحرار" عندما أفرجت حماس عن الجندي الأسير لديها جلعاد شاليط مقابل مئات الأسرى الفلسطينيين بسجون الاحتلال.

أما عن الأسماء التي كشفتها القسام، فقد لفت بعض المغردين على تويتر اسم الضابط هدار غولدن الذي نسب البعض له أنه أحد المقربين من وزير الحرب الإسرائيلي موشيه يعلون، وأن لهما صلة قرابة عائلية، مما يعني -إذا صحت المعلومة- أنه أحد كنوز المعلومات التي تحصلت عليها المقاومة في هذه العملية.

كما رأى مغردون في العملية أملا ينبعث من ركام الهزائم العربية وتراجع الثورات الشعبية لصالح الثورات المضادة، إذ إن قدرة المقاومة الفلسطينية على الصمود والإنجاز في مثل تلك الظروف العكسية تؤكد على صلابتها في مواجهة عوامل التراجع ودوافع التشويه والتشتيت حسب قولهم.

في حين أكد آخرون على نجاعة مشروع المقاومة المسلحة ضد الاحتلال، حيث رأوا في مشاريع التفاوض عبر بوابة أوسلو أكبر بوابة للتنازلات والتراجعات التي أصابت المشروع الفلسطيني، واعتبروا أن التنسيق الأمني مع الاحتلال لن يقدم لفلسطين أكثر من التبعية المطلقة للاحتلال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة