مغردون يحملون السعودية مسؤولية ما يجري لـ#القدس   
الخميس 1439/3/19 هـ - الموافق 7/12/2017 م (آخر تحديث) الساعة 15:31 (مكة المكرمة)، 12:31 (غرينتش)
فتح اعتراف الرئيس الأميركي دونالد ترمب بالقدس عاصمة لإسرائيل الباب أمام سجال قوي واتهامات بالتخوين بين رواد التواصل الاجتماعي، وذلك عبر وسوم كثيرة من أبرزها #القدس_عاصمة_فلسطين_الأبدية الذي تصدر قائمة التغريد العالمي - منذ يوم أمس وقبل إعلان القرار-  وما زال مستمرا حتى الوقت الحالي في مراتب متقدمة على قائمة التغريد العالمي.
 
وعزا المغردون القرار الأميركي إلى الضعف العربي والتبعية وتخاذل مصر والإمارات والسعودية، ودورهم الكبير في تسهيل ومساعدة ترمب على الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وتجرئه على الإقدام على هذه الخطوة رغم تجنبها من سابقيه.

وكان ترمب أعلن أمس في خطاب متلفز من البيت الأبيض الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وقال إنه وجه أوامره للبدء بنقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس، وهو ما أكده وزير خارجيته ريكس تيلرسون، ورحب به نواب أميركيون.

ورأى المغردون أن تمادي ترمب وإصراره على القرار سببه لهاث المملكة في ظل الإدارة الجديدة نحو التطبيع مع الاحتلال. وغرد أحدهم في هذه الخصوص قائلا "لتعلم السعودية أن تهورها السياسي هو وراء القرار الأميركي، ولتعلم أن القدس ليست قضية فلسطينية بل ملك للمسلمين جميعا بعهدة الفلسطينيين".

ودفع الهجوم على السعودية مغرديها إلى الرد على الانتقادات الموجهة للمملكة وتحميلها مسؤولية ما جرى بالاشتراك مع الإمارات ومصر، فأطلقوا وسم #بيان_السعوديه_نصره_للقدس للدفاع عنها، وهو ما أوصل الوسم إلى المراتب الأولى على قائمة التغريد العالمي أيضا.

 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة