شاهد: تجربة صادمة ضد الإسلاموفوبيا بهولندا   
الأربعاء 1437/2/28 هـ - الموافق 9/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 18:14 (مكة المكرمة)، 15:14 (غرينتش)

لا تزال موجات معاداة الإسلام تتصاعد في أوروبا بالتوازي مع صعود نجم اليمين المتطرف بها، وتزايد عمليات العنف التي تنسب لإسلاميين في الغرب، مما منح الإعلام التابع لجهات يمينية فرصة لبث دعايته وتضخيم مشاعر الخوف والعداء من المسلمين بأوروبا.

لكنّ شابين هولنديين يقدمان برنامجا على يوتيوب قاما بتجربة صادمة لكشف حجم التضليل الإعلامي القائم على الدعاية السوداء ضد الإسلام فقط، التجربة كانت عبارة عن توجه الشابين لاقتناء نسخة من الإنجيل ثم قاما بتظليل عبارات في الإنجيل تشكل في جوهرها تناقضا مع ثقافة وقيم المجتمع الغربي الحالي، مثل تشريع قطع يد المرأة التي تقوم بالتعليم والتدريس، وقتل الرجال المتلبسين بالشذوذ بحيث يتم إطلاع الجمهور عليها.

الفكرة لم تكن مجرد كشف عبارات تشرع مثل تلك العقوبات داخل نسخة من الإنجيل، بل بقيام الشابين بتغليف نسخة الإنجيل بغلاف القرآن الكريم، وتقديمه للناس على أنه عبارات من القرآن الذي يؤمن به المسلمون.

ثم طلب الشابان من الجمهور التعليق على مثل تلك العبارات التي وردت، حيث هاجم الجمهور القرآن باعتباره متأخرا عن مناخ التحديث القائم، ومعتبرين أفكاره لا تناسب العصر وتمتاز بالقسوة، وقام بعض المعلقين بإحداث مقارنة بينه وبين الإنجيل معتبرين الإنجيل أكثر تسامحا ومسالمة، بينما يحرض القرآن على خلق مجتمعات عنيفة.

الصدمة كانت لدى الجمهور لحظة كشف الشابين الغلاف الحقيقي للكتاب وإيضاح ذلك للجمهور بأن ما تُلي عليهم آنفا كان الإنجيل وليس القرآن، مما أصابهم بالدهشة ليعترف بعضهم بخضوعه لتضليل إعلامي انتقائي بخصوص الإسلام والمسلمين وفق ما ورد بالفيديو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة