"#آخر_أغنية".. تستصرخ الحرية في مصر   
الثلاثاء 1437/6/7 هـ - الموافق 15/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 16:04 (مكة المكرمة)، 13:04 (غرينتش)

أثارت أغنية فريق كايروكي في مصر "آخر أغنية" تفاعلات واسعة في مواقع التواصل الاجتماعي، حيث طرحت الأغنية السياسية مضمونا والثورية توجها وروحا موضوع "الحرية والاستبداد" مجددا في مجال الغناء السياسي في مصر ما بعد الانقلاب العسكري.

الأغنية لاقت رواجا كبيرا على مواقع التواصل في أيامها الأولى، حيث بلغت مشاهدات الإصدار الرسمي منها ما يربو عن المليون مشاهدة على فيسبوك، كما تم نشر نسخ منها على مواقع التواصل الاجتماعي المتخلفة، ولاقت تعليقات إيجابية بشأن مضمونها.

كايروكي - آخــــــــــــر أغنيــــــــة Cairokee- Akher Oghneya

اغنيه جديده لكايروكي "اخر اغنيه"كلمات : امير عيد الحان و توزيع كايروكيانتاج موسيقي و ميكسنج : شريف مصطفيتسجيل : محمد صقر , ستوديو ليله تصوير: معتز ابراهيمرؤيه و مونتاج : محمود السيد Lyrics: Amir EidComposition and Music Arrangement : CairokeeMusic Production and Mixing : Sherif MostafaRecording: Mohamed Sakr , Studio LeilaDop: Moataz IbrahimEditing: Mahmoud El Sayedالكلمات:حريهاسمع مني المفيد عاهات كتير و تقاليد المجتمع اجتمع ضد التجديد فكر الناس تعبان عيان و مريضابحث معايا و دور عالمستفيد المستفيد هو المتحكم فيك اللي ممشيك جنب الحيط بيجيبك و يوديك سيطر عليكحابسينك جوه نفوخك قضبان السجن خوفك بتخاف تفكر بحريه لحد يشوفككلامي مش ضد النظام فقط كلامي ضد العبيد كمان لو ميت الف نظام سقط هنفضل برضه في نفس المكان في حاجات وتساؤلات وعادات بقت عاهات وتقاليد محتاجه تجديد والتاريخ عمال يعيد في حرب ضد الحريه و الحريه دايما ممنوعه كل العقول الرجعيه كلمتهم هي المسموعه اتربينا علي ان الحيطان ليها ودان طب انزل بالمزيكا سمعهم بالفم المليان لو دي اخر اغنيه ليا هفضل اغني عن الحريه قولوا معايا بصوت عالي حريهحريه يعني تغير يعني حريه في التفكير و التعبير حريه يعني اختيارك مش اختيار الغير صراع اجيال عالمكشوف اصبح عيني عينكعاوزينك تمشي علي خط سيرهممش خط سيرك الكبير عاوز يعيش في الماضي وعالحاضر يسيطر بيفكروني باعلان اسكنشايزر مهما اتتكلم صوتي مسموعكلامي دايما بالنسبه لهم فارغ و ممنوع سبني احلم حلم جديد و خارج عن المألوف مش عاوز امشي في قطيع زي الخروفبلدنا شابه يعني اغلبها من الشباب قتلتوا فيه الولاء و قفلتوا في وشه الابواب عندنا احلام كتير اديني فرصه اسوق انا كل هدفي اشوف بلادي فوق رقم سبعه ممكن يبقي تمانيهلو بصيت عليه م الناحيه التانيه لو دي اخر اغنيه ليا هفضل اغني عن الحريه قولوا معايا بصوت عالي حريه قال ايه بيقولوا عليا خايف اركن ياض علي جنب و حط احمر شفايف عملت ثوره جوايه و لسه مستمره الحلم عايش معايا كلمتي لسه حره غنيت في كل العهود و كنت الصوت ساعه ما يحبوا الدنيا سكوتالحريه يعني تضحيه و اختبار وانا قد المسئوليه وللاخر هكمل المشوار انا مش لوحدي انا فكره زي البزره هتدفنوها هتطرح بكرهعمري ما هبيع احلامنا و الشهيد اللي سبقنا خدني علي سجنك خليني اشوف شبابنا الرجاله بحق في السجون ساكنه لو دي اخر اغنيه ليا هفضل اغني عن الحريه قولوا معايا بصوت عالي حريه

Posted by ‎كايروكي‎ on Saturday, March 12, 2016

 

وتناقش الأغنية بكلماتها وبصور مختلفة ومتفرقة وردت في الكليب الخاص بها على يوتيوب، ظاهرة الخوف التي تفرضها سياسات القمع في مصر، فالسكوت الذي فرضته آلة القمع بنظر مخرجي الأغنية وكاتبيها هو ابن حالة الخوف الذي تحاول الأغنية كسره وتشجيع الآخرين على كسره.

وعرضت الأغنية مشاهد وصورا دلالية تعبر في مضمونها عن مجالات القمع المتعددة في مصر، حيث عرضت صورا لقتلى في مظاهرات ضد النظام، وصورا لمعتقلين سياسيين، مدللة بهم على سلوك النظام الأمني في مصر تجاه أي معارضة سياسية.

كما عرضت الأغنية مشاهد لإعلاميين معارضين تم إيقاف برامجهم، في دلالة على مدى تكميم الأفواه وخنق الحريات الإعلامية في عهد النظام الحالي، مما جعل الأغنية تأخذ منحى الجرأة السياسية نظرا لوجود الفريق داخل مصر لا خارجها.

من جهة ثانية، لاقت الأغنية انتقادات من معلقين على مواقع التواصل، حيث رأوا في جوانبها انحيازا لتيار بعينه، فمشاهد الاعتقال والقتل والمنع الإعلامي تتعلق كلها بأفراد من داخل بيئة التيار المدني والليبرالي، بينما تجاهلت مشاهد القمع بصفوف الإسلاميين.


 
 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة