نائب مصري يغش في الاختبارات والنشطاء يسخرون   
الخميس 1437/4/12 هـ - الموافق 21/1/2016 م (آخر تحديث) الساعة 21:07 (مكة المكرمة)، 18:07 (غرينتش)

موجة جديدة من السخرية اشتعلت في مواقع التواصل الاجتماعي بمصر بعد فضيحة جديدة كان بطلها هذه المرة النائب في البرلمان المصري محسن حسن وشهرته "محسن أبو سمنة"، عندما تم ضبطه وهو يغش في اختباراته الجامعية بكلية الحقوق.

وأصدرت جامعة الفيوم بيانا بشأن واقعة نائب مجلس الشعب المتهم بالغش، حيث تم ضبطه وفي حوزته ورقتا غش كانتا موجودتين داخل ورقة إجابته، واتضح للملاحظ تطابق ما هو مكتوب على الورق المضبوط بالمكتوب داخل ورقة الإجابة الخاصة به.

وانتشرت في مواقع التواصل صور محضر الغش الذي أجري للنائب، حيث تمت بموجبه إحالته إلى مجلس تأديبي، غير أن النشطاء استنكروا عدم رفع الحصانة عن النائب أبو سمنة لأنه حنث باليمين وأخل بقواعد الأمانة، مستغربين من بلد يصبح فيه "الغشاش" مُشرّعا للقانون.

النشطاء تداولوا على صفحات التواصل اسم النائب مطلقين عشرات التغريدات حول طبيعة البرلمان المصري وأعضائه، ليعود وسما "#برلمان_البلالا" و"#برلمان_العسكر" للواجهة من جديد.

ويرى كثير من المغردين أن البرلمان الحالي يعد تمثيلا للوضع السياسي الذي تعيشه البلاد، واتهموا البرلمان بأنه تم تشكيله ليس عبر انتخابات حقيقية، وإنما عبر توجيهات أمنية، حيث تحكمت في خريطة البرلمان الحالي رغبات الجهات السيادية في مصر.

ورأى النشطاء أن الشكل الحالي للبرلمان فرصة حقيقية للثورة، مؤكدين مواقفهم من النظام السياسي الحالي، وفشله في أن يعكس صورة تليق بمصر داخليا وخارجيا.

وشدد مغردون معارضون على أن البرلمان الحالي ليس إلا انعكاسا لصورة النظام السياسي "القمعي" في ظل تكميم الأفواه وتسيد حكم الفرد وتكدس السجون بكل معارض للنظام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة