#تحرير_تعز ينعش الآمال بتحرير صنعاء   
الثلاثاء 1437/6/6 هـ - الموافق 15/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 17:21 (مكة المكرمة)، 14:21 (غرينتش)

أثار فك الحصار عن مدينة تعز وتحريرها من مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي صالح تفاؤلا واسعا في أوساط المغردين على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث اعتبرت خطوة تحرير تعز الأهم في مسار الأحداث في اليمن والتي تسبق -وفق مغردين- معركة صنعاء المرتقبة.

تراجع قوات الحوثي وانهيار الروح المعنوية لدى أتباعه يراه مغردون المكسب الأهم من عملية تحرير تعز، فالمدينة التي صمدت أمام حصار خانق شمل جميع الجوانب الإنسانية واللوجيستية كان عنوان التحدي بالنسبة لمليشيا الحوثي، وبكسر هذا التحدي -بحسب مغردين- يتلقى الحوثيون ضربة معنوية كبيرة في مسار المعارك.

وفي السياق امتدح مغردون إستراتيجية التحالف العربي في اليمن عبر التحرير المتدرج للمدن والمحافظات اليمنية، وأكدوا على ضرورة استمرار التحرك لتحرير صنعاء وتتويج معارك المقاومة والجيش الوطني بجوار التحالف العربي.

مصير الحوثي ومآله وموقعه من العملية السياسية بعد التحرير الكامل لليمن، كان السؤال الأبرز الذي طرحه مغردون عقب توالي الأخبار بتحرير تعز وفك حصارها، فالرأي حول الحوثي منقسم ما بين إقصائه تماما من المشهد السياسي والعسكري في اليمن، وما بين احتوائه في عملية سياسية.

لكن أغلبية تعليقات المغردين ذهبت باتجاه رفض أي وجود سياسي للحوثي باليمن ما بعد التحرير الكامل، فالجماعة -وفق قولهم- قد ارتكبت جرائم لا تسقط بالتقادم في حق اليمن وشعبه، كما أنها متورطة باستنزاف القوة العسكرية لدول التحالف العربي، ولا يمكن مكافأتها بعد كل ذلك بدور سياسي في يمن المستقبل.

 

 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة