إسرائيل تتباهى بأنها الثامنة بالدبلوماسية الرقمية   
الخميس 1437/7/1 هـ - الموافق 7/4/2016 م (آخر تحديث) الساعة 23:06 (مكة المكرمة)، 20:06 (غرينتش)

تباهت اليوم صفحات وحسابات إسرائيلية بحصول دولة الاحتلال على ترتيب الثامن عالميا في مجال الدبلوماسية الرقمية، وفقا لدراسة نشرت في مؤتمر الدبلوماسية الرقمية الذي أطلقته الخارجية الإسرائيلية للمرة الأولى بمشاركة دول مختلفة، في حين شكك ناشطون بهذا الإنجاز لأنه لم يصدر من جهة دولية محايدة ومعترف بها، حسب قولهم.

صفحة "إسرائيل تتكلم بالعربية" الموثقة والرسمية، التي تستخدم لغة الضاد لإيصال رسائلها للمجتمع العربي كتبت اليوم "إسرائيل في طليعة الدول في مجال الدبلوماسية الرقمية، وذلك وفقا لدراسة صادرة عن Diplomacy Live"، وأضافت أن المعايير التي استندت إليها كانت "الانفتاح على المواطنين وإدارة المحتوى والشفافية والمهنية والإبداع".

اسرائيل في طليعة الدول في مجال الدبلوماسية الرقمية ذلك وفقا لدراسة تم نشرها في مؤتمر الدبلوماسية الرقمية الذي اطلقته ال...

Posted by ‎إسرائيل تتكلم بالعربية‎ on Thursday, 7 April 2016

وتفاعل عدد كبير جدا في تعليقاتهم على المنشور مؤكدين أن هذه الأبحاث والدراسات لا تنسي الشعوب العربية الوجه القبيح لإسرائيل، وارتكابها لمجازر متعاقبة بحق الشعب الفلسطيني، وسياسات الفصل العنصري، وجرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب تمارس كل يوم.

في سياق متصل غرد أوفير جندلمان المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عبر حسابه الرسمي على تويتر، مظهرا فخره بما اعتبره "الدور الصغير" الذي قام به في التواصل مع العالم العربي من خلال منصات التواصل الاجتماعي ومساهمته في تصدر إسرائيل في الأداء الدبلوماسي الرقمي.

ويحذر المختصون والمثقفون العرب دائما من الدور الخطير الذي تلعبه دولة الاحتلال الإسرائيلي من خلال تعاملها المحترف على منصات التواصل الاجتماعي، ومخاطبة المجتمع العربي وغزوه فكريا من خلالها، مؤكدين على ضرورة العمل بالتوازي لمنافستهم في هذا المجال.

غير أن نشطاء آخرين شككوا في هذه القائمة باعتبارها لم تصدر من جهة دولية معترف بها، موضحين أن إسرائيل تحاول خلق صورة إيجابية عنها عالميا وتحاول الظهور بمظهر الدولة التي تحافظ على الحريات، في حين يُسجل عليها الحقوقيون عشرات الانتهاكات والجرائم يوميا بحق الشعب الفلسطيني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة