نشطاء مصر يتساءلون: #الدولة_عملت_ايه_للشباب؟   
الأربعاء 1437/8/26 هـ - الموافق 1/6/2016 م (آخر تحديث) الساعة 17:36 (مكة المكرمة)، 14:36 (غرينتش)

يواصل الشباب المصري -منذ الانقلاب العسكري على الرئيس المصري المعزول محمد مرسي- حملاته الغاضبة أحيانا والساخرة أحيانا أخرى على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد أن أغلقت أمامه كل الطرق للتعبير عن آرائه.

حيث أطلق مغردون وسم "#الدولة_عملت_ايه_للشباب" للتعبير عن استيائهم من عدم اكتراث الدولة بهم وبمتطلباتهم، مع استمرار تدهور الأوضاع على جميع الأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والحقوقية.

ووصف المغردون الدولة بأنها لم تصنع للشباب غير المعتقلات والسجون، وأنها ألبستهم البذلات الحمراء بعدما حكمت على عدد كبير من المعارضين للانقلاب بالإعدام في سلسلة من القضايا.

كما عبّر بعض الشباب عن استيائهم من عدم توفير فرص عمل لهم، واصفين الدولة بأنهم أنشأت لهم المقاهي والأرصفة لتكون محل إقامتهم بعد التخرج من الجامعة.

واستعار بعضهم وصف السيسي لمصر بأنها "نصف دولة"، للتعبير عن وضع البلد، وقالوا في تغريداتهم إنها حطمت آمالهم وأحلامهم، وأهدرت قدرات الشباب.

كما انتقد الشباب بتغريداتهم وسائل الإعلام التي صنعتها الدولة المصرية وما تمارسه على المجتمع من "تنويم مغناطيسي"، وما يعرض على الشاشات المصرية من مسلسلات وأعمال سينمائية، وانتقدوا كذلك مستوى التعليم المتدهور في البلاد وما ينتج عنه من أجيال مغيبة.

ولم يخلُ الوسم من بعض السخرية كعادة المصريين، إذ وصفوا الدولة بأنها عملت لهم "من البحر طحينة"، وأنها تضمن "لمن يعيش منهم" وظيفة قيادية إن تجاوز الستين عاما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة