انقلاب تركيا.. "شماتة ما تمت"   
السبت 1437/10/11 هـ - الموافق 16/7/2016 م (آخر تحديث) الساعة 16:23 (مكة المكرمة)، 13:23 (غرينتش)

مع الدقائق الأولى من انتشار خبر الانقلاب في تركيا وقبل أن تتضح الأمور وهل حسمت أم لا لصالح الانقلابين، سارع عدد من الإعلاميين العرب للمباركة لقادة الانقلاب والشماتة في الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

والبداية من مصر مع رصد ردود أفعال بعض الإعلاميين الموالين لحكومة الرئيس السيسي الذي انقلب على الرئيس المنتخب محمد مرسي، حيث قال بعضهم إن هذا اليوم سيشكل نهاية أردوغان التي ستكون مثل نهاية الرئيس المعزول مرسي.

وأضافوا أن تركيا ستتخلص من "دكتاتورها" وحكم الإخوان "انتهى وذهب بغير رجعة"، ومن "يقف ضد سيادة وإرادة الشعب المصري ستكون نهايته بهذه الطريقة"، حسب تعبيرهم.

أما أنصار ومؤيدو الرئيس السوري بشار الأسد فسارعوا للاحتفالات والنزول إلى الشارع وإطلاق الأعيرة النارية احتفالا بالانقلاب، وقالوا إن الثورة السورية انتهت وإن الذي دعمها رحل وسيحاسب على دعمه للإرهاب، وعلق بعضهم أن أردوغان ذهب و"بقي بشار الأسد وانتصر الجيش السوري".

وبينما تساءل بعض المغردين في الخليج ما إذا كانت محاولة الانقلاب التي حصلت أمس تمثيلية معدة لتطهير الجيش، هاجم قائد شرطة دبي السابق ضاحي خلفان أردوغان والانقلابيين معا وقال إنهما ليسا مفيدين للعرب.

يذكر أن مجموعة من عناصر وضباط في الجيش التركي قادوا محاولة انقلاب عسكري انتهت بالفشل، وشهدت نزول الشعب التركي إلى الشوارع لمواجهتها بعد كلمة للرئيس التركي عبر تطبيق فيستايم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة