لماذا أوقفت مصر بث قناة المنار؟   
الأربعاء 1437/6/29 هـ - الموافق 6/4/2016 م (آخر تحديث) الساعة 16:38 (مكة المكرمة)، 13:38 (غرينتش)

أثار إيقاف إدارة القمر المصري "نايل سات" بث قناة المنار ردودا متباينة على مواقع التواصل الاجتماعي من حيث تقييم الإيقاف ودوافعه وأسبابه، حيث كتب نخب وناشطون عرب على وسم #قناة_المنار للتعليق على زوايا الحدث.

ورأى مغردون عرب أن إيقاف بث المنار ما هو إلا "خطوة متأخرة" من قبل الإدارة المصرية، عقب سنوات من التحريض الطائفي والمذهبي الذي يبث على القناة، وفق قولهم، حيث أصبحت القناة إعلاما حربيا مرافقا لمشروع حزب الله العسكري في سوريا، والذي أصبح مصنفا كتنظيم إرهابي من قبل أغلب الدول العربية.


الموقف المصري المفاجئ -بنظر البعض- جاء لتفادي ضغوط السعودية على القاهرة لإغلاق قناة حزب الله، في إطار الحملة السعودية الإقليمية على مشروع إيران بالمنطقة العربية وفق مغردين، وفي سياق ما اعتبره مغردون "شروطا سعودية" قبيل زيارة الملك سلمان للقاهرة وفق قولهم.

استجابة القاهرة للضغوط فاجأت بعض المغردين على الوسم، حيث كانت القاهرة قد اتخذت خطوات سابقة عدها مراقبون تقاربا مع حزب الله والنظام السوري، فقد استقبلت المخابرات العامة وفدا قياديا من حزب الله جاء في إطار العزاء في وفاة الكاتب المصري محمد حسنين هيكل.


وبعيدا عن دوافع القاهرة من الإيقاف، يرى مغردون أن المنار ليست القناة الوحيدة التي تبث مواد طائفية ومذهبية وتحرض على "الفتن" في نظرهم، وعدد مغردون عرب أسماء قنوات مقربة من بعض "المليشيات الطائفية" بالعراق، ومازالت -وفق قولهم- تبث موادها التحريضية على قمر نايل سات.

وفي سياق آخر، اعترض مغردون مقربون من حزب الله على الخطوة المصرية لإيقاف بث القناة، معتبرين ذلك تراجعا عن مواقف مصرية سابقة تبتعد عن الرؤية السعودية للملف السوري واللبناني، واتهموا إدارة نايل سات بالتورط في "خنق حرية التعبير" وحق قناة المنار في إيصال رسالتها للعالم، وفق قولهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة