تفاؤل باقتراب الجيش الوطني من صنعاء   
الثلاثاء 24/4/1437 هـ - الموافق 2/2/2016 م (آخر تحديث) الساعة 15:58 (مكة المكرمة)، 12:58 (غرينتش)
سادت بمواقع التواصل الاجتماعي لهجة تفاؤل واضحة عقب توالي الأخبار باقتراب قوات الجيش والمقاومة اليمنية من العاصمة صنعاء، عقب محاصرتهم لفرضة نهم أولى مديريات صنعاء من جهة الشرق، ما يعيد الآمال باستعادة قريبة للمدينة.

صنعاء التي كان سقوطها بمثابة إعلان حرب جديدة في المنطقة أصبحت -وفق مغردين- قاب قوسين أو أدنى من تحرير وشيك بيد الجيش والمقاومة، الأمر الذي دفع بمغردين للتساؤل عن مستقبل العملية السياسية في حال حدوث تحرير وشيك للمدينة.

ترتيب الأوراق بين الشمال والجنوب كان مطروحا على طاولة نقاشات المغردين، فمخاوف الانفصال ودوافعه كانت واضحة في النقاشات التي دارت عقب خبر وصول القوات إلى فرضة نهم، ودعا مغردون إلى التأكيد الدائم على وحدة اليمن كسبيل وحيد للحفاظ على مكاسب الحرب الحالية وعدم الانجرار وراء دعاوى من شأنها فتح جبهة حرب أخرى.

على الجهة الأخرى، رأى مغردون جنوبيون أن الانفصال من عدمه أمر متروك للمباحثات السياسية، رافضين حسم موقفهم من الوحدة دون تحديد موقع الجنوب من المشروع السياسي عقب تحرير الشمال من قبضة الحوثيين، وفق قولهم.

وبعيدا عن نزعات الانقسام، يحاول فريق من اليمنيين تلمس بُعد إنساني لنهاية الحرب، حيث رأوا في الأخبار الواردة دفعة تفاؤل لإنهاء حصار الأطفال والنساء، وإنهاء معاناة شعب أصبح يفتقد لأبسط مقومات الحياة بسبب الانقلاب والحرب وتبعاتهما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة