بعد الحجارة.. العراقيون يرشقون العبادي بتغريداتهم   
الجمعة 3/10/1437 هـ - الموافق 8/7/2016 م (آخر تحديث) الساعة 1:03 (مكة المكرمة)، 22:03 (غرينتش)
صب مغردون عراقيون جام غضبهم على رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي وحملوه مسؤولية تفجير الكرادة، متهمين إياه "بالتقصير وسوء إدارة البلاد". كما أبدوا استغرابهم من كيفية وصول شاحنة مليئة بالمتفجرات إلى منطقة شديدة التحصين والاكتظاظ في العاصمة بغداد. 

ومع بداية أول أيام عيد الفطر المبارك، ترحم المغردون على الضحايا وتضامنوا مع عائلاتهم من خلال وسم "#عيد_شهيد". كما رفضوا إظهار فرحتهم بالعيد، معلنين الحداد على أرواح من فقدوا حياتهم في التفجير.

من جهة أخرى عبر البعض عن أمله في خروج العراق من أزمته الحالية وتوقف شلال الدم النازف في البلاد، حسب وصفهم.

وفي مؤشر على الغضب الشعبي حيال الإخفاق الأمني، قوبل العبادي أثناء زيارته لحي الكرادة باستقبال عاصف، حيث رُشق موكبه بالحجارة والدلاء الفارغة والنعال تعبيرا عن السخط.

وأسفر الانفجار الذي تبناه تنظيم الدولة وأتى بعد أسبوع على إعلان القوات العراقية سيطرتها على مدينة الفلوجة، عن مقتل نحو 300 شخص وإصابة أكثر من 200 آخرين.








جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة