"#إلغاء_اليورو".. ردا على أحداث مرسيليا الدموية   
الأحد 7/9/1437 هـ - الموافق 12/6/2016 م (آخر تحديث) الساعة 19:12 (مكة المكرمة)، 16:12 (غرينتش)
دشن عدد من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي -خاصة موقع التغريدات القصيرة تويتر- وسما (هاشتاغ) يدعو إلى إلغاء بطولة أمم أوروبا "يورو 2016"، وذلك بعد الأحداث الدامية التي شهدتها مدينة مرسيليا الفرنسية بين جمهور منتخبي إنجلترا وروسيا. 

وقد احتل وسم "إلغاء اليورو" مكانا بين أكثر المواضيع تداولا في أكثر من دولة عربية بعدد من كبير من التغريدات الغاضبة المصحوبة باستياء اقتران أعمال الشغب بالعرب والمسلمين فقط.

ورأى مغردون أن أعمال الشغب التي شهدتها المدينة الفرنسية تعبر عن حقيقة الشعوب الأوروبية "المتحضرة"، متهمين وسائل الإعلام العربية بمحاولة طمسها وإخفائها، كما وصف بعضهم الأوروبيين بأنهم شعوب "قانون لا أخلاق".

وعبر مغردون عن استيائهم من الإعلام الذي أطلق تسمية "أعمال شغب" على هذه الأحداث، مؤكدين أنه سيطلق عليها "إرهابا" لو حدثت في أي بلد عربي أو مسلم، فيما قال آخرون إن الشغب والعنف ليس حكرا على فئة من الناس أو شعوب من دون أخرى.

من زاوية أخرى، أكد مغردون أن أحداث العنف هذه لا تلغي حضارات الدول الأوروبية، ولا تنفي تقدمهم عن الشعوب العربية، وأن هذه الأحداث لا يمكن ربطها بالشرق أو الغرب، وإنما يجب الحديث عن الأسباب الحقيقة وراء نشوبها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة