حرب بين رومني وترامب على مواقع التواصل   
الجمعة 25/5/1437 هـ - الموافق 4/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 18:35 (مكة المكرمة)، 15:35 (غرينتش)

مع اشتداد المنافسة الحزبية بين مرشحي الحزب الجمهوري في الولايات المتحدة الأميركية، شن المرشح الجمهوري السابق ميت رومني هجوما لاذعا على ابن حزبه المرشح المحتمل للرئاسة دونالد ترامب في خطاب ألقاه بولاية يوتا الخميس، ليتراشق بعدها الاثنان على مواقع التواصل، ويعلق المتابعون بعشرات آلاف التغريدات.

ووجّه رومني الذي كان مرشح الرئاسة عن الحزب الجمهوري في 2012 انتقادات حادة لترامب في خطاب ألقاه الخميس في سولت ليك سيتي بولاية يوتا، ووصفه بأنه "مزيف ومخادع"، قائلا إن "غضبا مثل غضبه هو الذي قاد أمما أخرى للهلاك".

ويبدو أن رومني نجح بالفعل في إشعال نقاش عن مدى ملاءمة ترامب للبيت الأبيض، ففي ظرف ساعات حققت تغريداته انتشارا واسعا، ليتدفق بعدها سيل من التغريدات جاوزت 250 ألفا. وكتب رومني على حسابه في تويتر أن "وعود ترامب ليست جديرة بالثقة تماما كالشهادات التي تمنحها جامعة ترامب".

وخطاب رومني -وهو حاكم ماساتشوستس السابق- هو أحدث توضيح لمدى رغبة كثير من قادة الحزب الجمهوري في إبعاد ترامب عن أن يصبح مرشح حزبه في الانتخابات التي تجري في نوفمبر/تشرين الثاني القادم ليخلف الرئيس باراك أوباما.

غير أن ترامب لم يقف مكتوف الأيدي، فقد رد هو الآخر بتغريدات سخر فيها من رومني، قائلا إن المرشح الخاسر مرتين ميت رومني لا يجب أن يعلم الجمهوريين كيف ينتخبون. كما أن بعض مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي أشاروا إلى أن رومني قبل تأييد ترامب خلال حملته الرئاسية الفاشلة في 2012، ورأوا أن هذا يقلل من أهمية النقد الذي وجهه.

وخلال حملة انتخابية في ولاية مين قال ترامب إن رومني توسل إليه لتأييد حملته الرئاسية في 2012، وأضاف "كان من الممكن أن أقول: ميت اركع على ركبتيك! وكان سيركع". ليأتي رد رومني بأن ترامب لو صرح بما صرح به من معاداة للمسلمين وذوي الأصول الإسبانية والأفريقية والأقليات قبل أربع سنوات لما قبل دعمه.

وأشارت تقديرات شركة زوومف المتخصصة في تحليل مواقع التواصل الاجتماعي إلى أن مستخدمي تويتر أرسلوا تغريدات عن رومني بلغت نحو 38 تغريدة في الثانية بعد الخطاب، وقالت الشركة أيضا إن نتيجة رومني جاءت أعلى قليلا من ترامب في مقياس مدى إيجابية النقاشات التي تبادلها المستخدمون عنه.

وأصبح ميت رومني بسرعة أحد أكثر الموضوعات طرحا على تويتر في الولايات المتحدة، وتشير بيانات تويتر إلى أنه بعد ساعات قليلة من خطاب رومني تم إرسال أكثر من 153 ألف تغريدة عن رومني على الموقع.

أما حاكم ولاية أوهايو جون كاسيتش كتب تغريدة تعبر عن تأييده تصريحات رومني قائلا "أحسنت قولا ميت رومني"، وأرفق صورة للمكتب البيضاوي الرئاسي وكتب عليها "الذي يعمل هنا يجب أن يجعلنا فخورين به".

وبقي مرشحو الرئاسة الآخرون دون تعليق على تويتر، لكن نيكي هالي حاكمة ولاية ساوث كارولاينا من الحزب الجمهوري عبرت عن تأييدها رومني، وكتبت على تويتر إنه "خطاب عبقري من ميت رومني، لا يمكن لأحد أن يشكك في حبه لحزبنا وبلادنا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة