بعيدها الـ١٩.. جمهور الجزيرة يغرد لها   
الاثنين 1437/1/21 هـ - الموافق 2/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 18:22 (مكة المكرمة)، 15:22 (غرينتش)

تفاعلت مواقع التواصل الاجتماعي مع الذكرى الـ١٩ لانطلاق الجزيرة بشكل غير مسبوق، حيث عبر جمهور القناة على مواقع التواصل عن رؤيتهم للقناة أثناء مسيرتها المهنية، ومركزيتها الإعلامية في العالم العربي، معبرين عن مدى الأثر الذي أحدثته الجزيرة في حياتهم وأفكارهم ومحيطهم.

وقد تابع جمهور الجزيرة على مواقع التواصل بث فعاليات الاحتفالية عبر منصات الجزيرة المختلفة على مواقع التواصل، حيث بثت الاحتفالية مباشرة عبر تطبيق بيرسكوب على تويتر، بجانب بث القناة المباشر على موقع يوتيوب، وقد حرصت الجزيرة على الوصول للمشاهد على الشاشات الصغيرة جميعها.

ريادة الجزيرة كانت محور تعليقات كثير من المغردين حيث اعتبروا تاريخ انطلاق القناة ليس مجرد مناسبة تتعلق بالجزيرة وحدها، بل تحولا كبيرا أصاب بيئة الإعلام العربي وغير مفاهيمه وأعاد تشكيل بنيته، وفق قولهم.

كما أكد فريق من المغردين على وسمي "#معا_نواصل_الريادة" و"#الجزيرة ١٩" على أن الجزيرة رفعت بدخولها ساحة الإعلام العربي سقف التناول الإخباري، بعد أن كانت الأسقف كله لا تتجاوز مقررات الحكام -حسب قولهم- ولا تتعدى رغبات الحكومات والجهات الأمنية، مما فتح باب التنافس ورفع سقف الطموح السياسي للشعوب.

كما لفت بعض المغردين النظر إلى أن الجزيرة سمحت عبر شاشتها بتكوين نخبة عربية غير تلك التي فرضتها أجندات الأنظمة وميولها، حيث كانت الجزيرة -وفق المغردين- منصة النخب المضطهدة والتي لم يكن يسمح لها بالتحدث للجمهور في بلادها، وأزاحت الحواجز بينهم وبين شعوبهم، مما أعاد رسم خارطة النخب العربية، وأخرج نخبة تمثل في كثير منها طموحات وآمال شعوبها.

ولم يغب دور الجزيرة في تغطية الثورات العربية عن المغردين، حيث أكدوا على دورها المحوري في فك أسر المعلومة من القيود الأمنية، وتحريرها لتكون حاضرة كما هي في وعي الشعوب وعقولهم، مما سمح -وفق مغردين- من تهيئة الأجواء للرفض العربي الواسع تحت مظلة الربيع العربي، كما ساهم أيضا بكشف فصولها بالتغطية المهنية المتحررة من أسقف الأنظمة، والمنحازة لاختيارات الشعوب.

ولم يغب دور الجزيرة في التغطية لكل ما يحدث في فلسطين ونقل صوت الإنسان الفلسطيني ومعاناته للعالم، حيث أكد المغردون على دور القناة الريادي في هذا الجانب، واعتبروا دور القناة في القضية الفلسطينية أحد أهم ملامح خطها التحريري الذي يقف دوما بجانب الثوابت العربية والإسلامية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة