مستعربو فيسبوك.. سلاح نتنياهو للإيقاع بالنشطاء الفلسطينيين   
الأحد 1436/12/27 هـ - الموافق 11/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 17:24 (مكة المكرمة)، 14:24 (غرينتش)
في غمرة المظاهرات الجماهيرية والمواجهات مع قوات الاحتلال على نقاط التماس في الضفة الغربية والقدس المحتلة، ذكرت تقارير صحفية عبرية أن جهاز المخابرات الإسرائيلي أنشأ أكثر من خمسة آلاف حساب على موقع فيسبوك تحمل أسماء عربية وصور فتيات فلسطينيات أو تصميمات وطنية، بغرض الوصول إلى حسابات النشطاء الفلسطينيين على مواقع التواصل الاجتماعي، والتواصل معهم للتعرف على طبيعة نشاطاتهم الإلكترونية الداعمة للمواجهات مع جيش الاحتلال.

هذا الأسلوب تحاول المخابرات الإسرائيلية من خلاله الوصول لمعلومات عن الأشخاص الذي ينظمون المسيرات والتحركات الجماهيرية؛ الأمر الذي ظهر في أكثر من رسالة وصلت إلى حسابات الفلسطينيين تسألهم عن أماكن وأزمنة التجمعات التي تسبق المظاهرات، منتحلين صفة فلسطينيين يدعون أنهم سيشاركون في المواجهات.

تأتي هذه الحملة الشرسة التي يشنها جهاز المخابرات الإسرائيلي على النشطاء الفلسطينيين بعد إعلان رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو في آخر مؤتمر صحفي له حربه على مواقع التواصل الاجتماعي، قائلا "معركتنا الأساسية يجب أن تتركز ضد مواقع التواصل التحريضية والإعلام الفلسطيني".

هذا الإعلان كان بمثابة إعطاء الضوء الأخضر للعقل المخابراتي الإسرائيلي من أجل الوصول إلى أكبر قدر ممكن من المعلومات الخاصة بالنشطاء الفاعلين على مواقع التواصل، تمهيدا لتنفيذ عمليات تكسر شوكة التحرك الجماهيري الفلسطيني على الأرض، وعلى مواقع التواصل.

ظاهرة المستعربين عبر الشبكة العنكبوتية التي ازدادت وتيرتها في الأيام القليلة الماضية، تُذكر بوحدة المستعربين الميدانيين في الجيش الإسرائيلي؛ التي تقوم بشكل أساسي على اختراق المجتمع الفلسطيني من خلال رجال أمن إسرائيليين ينتحلون شخصيات مواطنين فلسطينيين ويقومون بعمليات عسكرية واستخباراتية ضد أهداف فلسطينية.

هذه الوحدة التي نفذت عددا كبيرا من عمليات الاغتيال والاعتقال بحق النشطاء الفلسطينيين داخل الأرض المحتلة وخارجها، لقيت اهتماما وإشادة من رأس الهرم السياسي والعسكري في إسرائيل.

وقد حذر موقع "المجد الأمني" المقرب من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) النشطاء الفلسطينيين من مغبة التورط في محادثة هذه الحسابات التي يديرها مستعربون إسرائيليون على مواقع التواصل الاجتماعي، وشدد على عدم التعاطي معها لأي سبب كان، كما حذر من نشر أي معلومات على هذه المواقع قد تساعد الاحتلال في الوصول لبعض المقاومين.

في حين تهكم شبان فلسطينيون على هذا الأسلوب الاستخباراتي، ووصفوه بأنه أسلوب "محروق" يستخدمه الاحتلال لاختراق صفوفهم والحصول على معلومات منهم؛ مجددين رفضهم للتعاطي مع أصحاب الحسابات الوهمية في مبادراتهم لتعبئة الجماهير.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة