#الخليجي_يتمنى_من_القمه.. الاتحاد   
الثلاثاء 1438/3/7 هـ - الموافق 6/12/2016 م (آخر تحديث) الساعة 13:41 (مكة المكرمة)، 10:41 (غرينتش)
يبقى الاتحاد هو حلم دول الخليج العربي، هذا كل ما تريده شعوب المنطقة في هذه الفترة، فالتوحد أقصى أمنياتهم التي عبروا عنها في مواقع التواصل الاجتماعي، من خلال حملة استباقية للقمة المرتقبة في مملكة البحرين مساء اليوم الثلاثاء.

إذ أطلق ناشطون خليجيون وسوما عدة كان أبرزها #الخليجي_يتمنى_من_القمه، #قمه_المنامه، #الإتحاد_الخليجي، لإيصال رسالتهم للمجتمعين مساء اليوم، تحمل أمنياتهم وآمالهم المعلقة عليهم، في سبيل دفعهم للعمل الحثيث على إنهاء هذا الملف العالق منذ سنوات، وإعلان ولادة وحدة خليجية.

وقال الأمين العام لدول مجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني إن هذه الدورة الـ37 تأتي في وقت بالغ الأهمية، خاصة في ظل التحديات التي تواجه المنطقة.

وأكد الزياني في تصريحات لوكالة الأنباء البحرينية أن القمة ستبحث العديد من القضايا في مجالات التعاون المشترك سياسيا واقتصاديا وأمنيا واجتماعيا.

من جهته، أعرب وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة عن ثقته في خروج القمة -التي تستمر يومي الثلاثاء والأربعاء- بقرارات من شأنها الارتقاء بمسيرة التعاون المشترك بين دول المجلس.

بينما شدد المغردون على ضرورة تجاوز اختلاف وجهات النظر بين القادة، والارتقاء لمستويات أعلى من التعاون والتنسيق، في ظل المرحلة الحرجة التي تمر بها دول عربية إقليمية شقيقة، وتربص قوى عالمية وإقليمية بمصير المنطقة العربية بأكملها.

وأشاد الكثير منهم بالجولة الخليجية التي أجراها الملك سلمان قبل انطلاق القمة، مثمنين هذه الخطوة الساعية لسد الفجوات والدفع في سبيل توحيد المنطقة، آملين ألا تذهب هذه المساعي أدراج الرياح، وتكلل بالنجاح والانتقال للجسم الخليجي الواحد، بحسب وصفهم.

وطالب آخرون بوحدة المنطقة الخليجية، والانطلاق لدعم شعوب الدولة العربية الأخرى التي تقاتل من أجل المنطقة بأكملها، من دون أن يشعر الكثير من أبنائها بما يقدمه هؤلاء من خدمة لهم، بحسب وصفهم.

وعرج آخرون على مقومات التوحد المتوفرة: المستويات الاقتصادية المتقاربة، والمستويات الاجتماعية والثقافية الواحدة، وصلات القرابة والتزاوج بين البلدان؛ لذلك فهم يرون أن "التأخير في استعمال عملة موحدة غير مبرر".

وشدد آخر على ضرورة قيام الاتحاد ولو كان هناك رفض من إحدى الدول، فالمرحلة حاسمة والظرف صعب، وتساءل "بعد طول انتظار وأمانٍ معلقة، هل اتفق القادة على أن يُعلَن #الاتحاد_الخليجي_الكونفدرالي !! ونصبح قوة عالمية توازي الاتحاد الأوروبي".

 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة