تركيا تفرض حظر تجول ببلدة تعرضت لهجوم كردي   
الثلاثاء 27/6/1437 هـ - الموافق 5/4/2016 م (آخر تحديث) الساعة 18:02 (مكة المكرمة)، 15:02 (غرينتش)
فرضت السلطات في تركيا حظرًا للتجول في بلدة سلوبي بجنوب شرق البلاد اليوم الثلاثاء بعد أن قتل مسلحون أكراد شرطيًّا وأصابوا أربعة بهجوم صاروخي شنوه على عربة مدرعة للشرطة.

وأعلنت السلطات المحلية في سلوبي عبر مكبرات الصوت من مآذن المساجد وسيارات الشرطة، حظرًا للتجوال من الساعة الرابعة والنصف صباحا بتوقيت مكة المكرمة (01:30 بتوقيت غرينتش).

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن شهود عيان القول إنهم سمعوا صوت إطلاق نار في البلدة الواقعة على الحدود مع العراق أثناء الليل في حين اندلعت اشتباكات في أماكن أخرى من جنوب شرق تركيا الذي يعاني من أسوأ أعمال يشهدها عنف منذ عقدين وتقطنه أغلبية كردية.  

وفي بلدة نصيبين قرب الحدود السورية المطبق فيها حظر تجول منذ ثلاثة أسابيع قتل هجوم صاروخي لحزب العمال الكردستاني ضابطا في الجيش برتبة رائد وضابطا آخر أمس الاثنين.

ويمثل القتال تحديا كبيرا لرئيس الوزراء أحمد داود أوغلو الذي دعا إلى خطة مثيرة للجدل لإعادة تطوير المنطقة خلال رحلاته المتعددة لها، وكان قد زار سلوبي الشهر الماضي.

ويقول ساسة موالون للأكراد إن على أنقرة التركيز بدلا من ذلك على إحياء محادثات السلام مع عبد الله أوجلان زعيم حزب العمال الكردستاني التي بدأت أواخر عام 2012.

غير أن الرئيس رجب طيب إردوغان استبعد مثل هذه الخطوة أمس الاثنين متوعدا بإخماد التمرد.

وقالت مؤسسة حقوق الإنسان التركية إن 310 مدنيين على الأقل قتلوا في الصراع خلال حظر التجول الذي فرض في أجزاء من المنطقة فيما بين أغسطس/آب الماضي ومنتصف مارس/آذار المنصرم.

وأضافت أن 355 ألف شخص اضطروا إلى ترك منازلهم نتيجة للقتال الذي ألحق أضرارا جسيمة ببلدات مثل الجزيرة وسلوبي ونصيبين ومنطقة سور في ديار بكر المحاطة بآثار رومانية مسجلة في قائمة التراث العالمي لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو).

وكشف داود أوغلو خلال زيارته لسور الأسبوع الماضي عن تسجيل فيديو يصور خطة طموحة لإعادة تطوير المنطقة مما أثار انتقادات من صلاح الدين دمرداش زعيم حزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد، تأخذ على أوغلو تركيزه على إعادة التطوير فحسب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة