توديرا يؤدي اليمين رئيسا لأفريقيا الوسطى   
الخميس 1437/6/22 هـ - الموافق 31/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 20:09 (مكة المكرمة)، 17:09 (غرينتش)

أدى فاستن آرشينغ توديرا اليمين الدستورية رئيسا لجمهورية أفريقيا الوسطى بحضور قادة أفارقة وممثلين لدول غربية منها الولايات المتحدة.

وتعهد توديرا في كلمته خلال مراسيم أداء اليمين بإجراء إصلاحات واستعادة الأمن والاستقرار وطي صفحة الصراع الذي اندلع عام 2013 في بلاده.

وقال إنه سيسعى إلى نزع أسلحة الفصائل المتحاربة وإعادة هيكلة القوات المسلحة وتنمية القطاع الزراعي، مشددا على أنه سيعمل على لمّ شمل البلد وإرساء السلام فيه وتنميته.

كما تعهد توديرا بتنفيذ إصلاحات اقتصادية مع تطوير الشركات الصغيرة والمتوسطة، وتعزيز التعاون مع الدول الصديقة والمنظمات الدولية.

وفاز توديرا في جولة الإعادة لانتخابات الرئاسة التي جرت يوم 14 فبراير/شباط الماضي بعد حصوله على 62.71% من الأصوات مقابل نحو 37% من الأصوات لمنافسه أنيست جورج دولوجيليه.

وكان توديرا شغل منصب رئيس الوزراء بين عامي 2008 و2013 إبان اشتداد العنف الطائفي بين المسلمين والمسيحيين.

وكانت أفريقيا الوسطى غرقت في أسوأ أزمة تواجهها منذ استقلالها في 1960عندما أطاح مقاتلون من حركة سيليكا بالرئيس فرانسوا بوزيز واستولوا على السلطة في مارس/آذار 2013، وأعقب ذلك وقوع مجازر جماعية بين المسيحيين والمسلمين.

وأجبر زعماء الحركة -التي تشكلت أغلبها من المسلمين- على الاستقالة في ظل ضغوط دولية في يناير/كانون الثاني 2014.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة