مباريات السعودية وإيران بملاعب محايدة   
الأربعاء 1437/6/8 هـ - الموافق 16/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 11:34 (مكة المكرمة)، 8:34 (غرينتش)

ستلعب الأندية السعودية مبارياتها في دوري أبطال آسيا لكرة القدم ضد الفرق الإيرانية على ملاعب محايدة هذا العام، بسبب عدم تحسن العلاقات بين البلدين.

وكان الاتحاد الآسيوي للعبة قد حدد موعدا نهائيا يوم 15 مارس/آذار من أجل استئناف ما وصفها "العلاقات الطبيعية" بين البلدين، أو نقل المباريات إلى ملاعب محايدة.

وأكد الاتحاد القاري أن أمام الرياض وطهران حتى 25 مارس /آذار من أجل "توفير تفاصيل شاملة عن الملاعب المحايدة المقترحة".

ونقلت وكالة الصحافة الألمانية عن مصادر مطلعة بالاتحاد السعودي أن الاتجاه سيكون باختيار دبي للقاءات فريق النصر، واختيار الدوحة للقاءات الهلال والاتحاد، والحال نفسه للأهلي في حال مقابلته لفريق إيراني بالأدوار الإقصائية من البطولة.

وأبلغ مسؤول في سيباهان (بطل الدوري الإيراني) وكالة رويترز الشهر الماضي أن إيران ربما تسحب أنديتها من البطولة إذا منعت من استضافة مبارياتها ضد الأندية السعودية على أرضها.

تأجيل
وقرر الاتحاد الآسيوي الشهر الماضي تأجيل ست مواجهات سعودية إيرانية بدور المجموعات من أجل إتاحة المزيد من الوقت لتقييم مستقل لأمور السلامة والأمن، بعدما اشتكت أربعة أندية سعودية من أن اللعب في إيران غير آمن.

وقال الهلال، بطل آسيا مرتين وهو واحد من أربعة أندية سعودية تشارك بدور المجموعات بدوري الأبطال، إنه واجه مشاكل في اللعب بإيران خلال السنوات السابقة، وانهيار العلاقات الدبلوماسية سيجعل الأمور أكثر خطورة هذا الموسم.

وقطعت الرياض علاقاتها مع إيران في يناير/كانون الثاني بعد هجوم على سفارتها في طهران.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة