جماعة أبو سياف تطلق 10 رهائن إندونيسيين   
الأحد 1437/7/25 هـ - الموافق 1/5/2016 م (آخر تحديث) الساعة 20:41 (مكة المكرمة)، 17:41 (غرينتش)

أفرجت جماعة أبو سياف عن عشرة بحارة إندونيسيين كانوا اختطفوا من سفينة محملة بالفحم في منطقة تقع بين المياه الفلبينية والإندونيسية منذ أكثر من شهر.

وقال الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو في تصريح صحفي اليوم إن الرهائن العشرة في طريقهم من زامبوانغا (جنوب غربي جزيرة مينداناو الفلبينية) إلى جاكرتا.

ولم توضح الحكومة بعد كيف تم الإفراج عن الرهائن، وهل كان ذلك بدفع فدية من قبل الشركة التي تملك السفينة التي يعملون فيها أم لا.

وأشارت مصادر إعلامية فلبينية إلى أن الجانب الإندونيسي دفع نحو مليون دولار لإطلاق سراح الرهائن خوفا من قتلهم إذا تأخر القيام بهذه الخطوة.

وكان مسلحون خطفوا البحارة العشرة في 26 مارس/آذار عندما كان مركبهم يقطر سفينة من جزيرة بورنيو إلى الفلبين، واتهمت مانيلا بعد ذلك جماعة أبو سياف بخطفهم. وتلقى صاحب السفينة اتصالا للمطالبة بفدية من شخص قال إنه ينتمي إلى الجماعة في اليوم نفسه.

ويأتي إطلاق سراح الرهائن الإندونيسيين بعد ستة أيام على إعدام جماعة أبو سياف الرهينة الكندي جون ريدسدل بقطع رأسه، بعدما طالبت بفدية قدرها 21 مليون دولار للإفراج عنه.

وتقول السلطات الإندونيسية إن جماعة أبو سياف ما زالت تحتجز 11 رهينة أجنبيا، هم أربعة بحارة إندونيسيين وأربعة آخرون من ماليزيا، وسائح كندي، ونرويجي يملك منتجعا، وعالم هولندي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة