أستراليا تفرج عن أطفال المهاجرين من مراكز الحجز   
الاثنين 27/6/1437 هـ - الموافق 4/4/2016 م (آخر تحديث) الساعة 16:43 (مكة المكرمة)، 13:43 (غرينتش)

قالت السلطات الأسترالية إنها أفرجت عن آخر مجموعة من الأطفال طالبي اللجوء في مراكز للاحتجاز، رغم أن عشرات آخرين لا يزالون محتجزين على جزيرة نورو النائية في المحيط الهادي.

وبموجب سياسة الهجرة القاسية التي تتبعها أستراليا يعاد طالبو اللجوء الذين يحاولون الوصول إلى هذا البلد بالقوارب إلى بلادهم أو إرسالهم إلى مخيمات في جزيرتي نورو وبابوا غينيا الجديدة، حيث يحتجزون حتى يتم النظر في طلبات لجوئهم.

وتتعرض كانبيرا إلى ضغوط جماعات حقوقية للإفراج عن الأطفال من المراكز، بينما يقول أطباء ونشطاء إن احتجاز طالبي اللجوء تسبب في مشاكل نفسية لبعضهم.

وقال رئيس الوزراء الأسترالي مالكوم تيرنبول في تصريحات صحفية "لم يعد هناك أطفال الآن في مراكز الاحتجاز ممن وصلوا بقوارب غير شرعية".

ويعني ذلك أن الأطفال نقلوا إلى مراكز اجتماعية يعيش فيها طالبو اللجوء الذين ينتظرون الانتهاء من النظر في طلباتهم، ويسمح لهم عادة بالتنقل بحرية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة