مساع لطمأنة المستثمرين بالبورصات الصينية   
الثلاثاء 1436/9/7 هـ - الموافق 23/6/2015 م (آخر تحديث) الساعة 23:58 (مكة المكرمة)، 20:58 (غرينتش)

أكدت الصحف الاقتصادية الرسمية في الصين في مقالاتها الافتتاحية الثلاثاء أن تغيرا لم يطرأ على المنطق الداعم للسوق المالية المحلية، وذلك سعيا فيما يبدو لتهدئة مشاعر الغضب التي أثارها هبوط بورصات الأسهم الصينية بأكثر من 13% في الأسبوع الماضي.

وامتلأت الصفحات الأولى للصحف الصينية بافتتاحيات سلطت الضوء على قلق بكين جراء حالة الضعف التي تعاني منها البورصات الصينية، والتي شهدت موجات متكررة من التقلبات العنيفة في الأشهر الأخيرة.

وعلى عكس الحال في الاقتصادات المتقدمة، فإن غالبية العمليات التي تتم في البورصات الصينية ينفذها مستثمرون أفراد، وهؤلاء أكثر عرضة للفزع من تقلبات الأسواق.

وفي ظل المستويات العالية نسبيا للقروض المستخدمة في التداول هذا العام، يحذر المحللون من أن تغيرا مفاجئا في معنويات المستثمرين قد يكون من شأنه تكرار الانهيار الكارثي الذي منيت به البورصة الصينية في العام 2009 أو ربما حتى تجاوزه.

وذكرت صحيفة ذا سيكيورتيز تايمز أن على المستثمرين "ألا يفزعوا" في مواجهة التصحيحات النزولية الأخيرة في السوق طالما أن الدعم الأساسي للاتجاه الصاعد للسوق -أي الإصلاح والابتكار- لم يتوقف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة