موظفون يتحدون تعتيما على أحوال اللاجئين بأستراليا   
الأربعاء 1436/9/15 هـ - الموافق 1/7/2015 م (آخر تحديث) الساعة 18:26 (مكة المكرمة)، 15:26 (غرينتش)

تحدى أكثر من أربعين طبيبا وممرضة ومعلما وموظف رعاية اجتماعية -ممن يقدمون الخدمات لطالبي اللجوء السياسي في مراكز احتجاز المهاجرين التي تديرها أستراليا- حظرا على كشف معلومات تتعلق بهذه المنشآت.

وذكرت صحيفة غارديان أن هؤلاء الموظفين معرضون للملاحقة القانونية وللسجن عامين بسبب التحدث عن أحوال المهاجرين، وذلك بموجب القوانين الجديدة التي دخلت حيز التنفيذ بداية من اليوم الأول من يوليو/تموز.

وكتب فريق العمل خطابا مفتوحا لرئيس الوزراء توني أبوت ووزير الهجرة بيتر دوتون، في تحد للسرية المفروضة على أحوال طالبي اللجوء السياسي.

وقال الموظفون إنه "لا يوجد مبرر أخلاقي للوقوف مكتوفي الأيدي أمام مستوى الرعاية غير المطابق للمعايير والضار وانتهاك حقوق الأطفال والانتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة