تحذير أممي من حملات الكراهية ضد مسلمي الروهينغا   
الخميس 1437/1/23 هـ - الموافق 5/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 17:54 (مكة المكرمة)، 14:54 (غرينتش)

حذر مسؤولان أمميان رفيعا المستوى حكومة ميانمار من حملات التحريض والكراهية ضد مسلمي الروهينغا من قادة دينيين، وزعماء في الأحزاب السياسية.

وقال كل من "أداما دينغ" المستشار الخاص للأمين العام المعني بمنع الإبادة الجماعية، و"جينيفر ويلز" المستشارة الخاصة للأمين العام بشأن مسؤولية الحماية إنهما "يدقان ناقوس الخطر إزاء التقارير الواردة عن تنامي التحريض وزيادة الدعوة إلى الكراهية ضد الأقليات المسلمة من قبل جماعات وقادة دينيين، فضلا عن أعضاء في الأحزاب السياسية".

وذكر المسؤولان في بيانهما أنهما يحذران من "التداعيات الخطيرة الناجمة عن تلك الحملات التحريضية ضد الأقليات المسلمة في ميانمار، ذلك البلد الغني بتنوعه العرقي والديني. إن تلك الحملات تشكل تحريضا على العنف، وهي دعوات محظورة بموجب القانون الدولي".

وأعرب المستشاران الأمميان أيضا عن "المخاوف من أن تؤدي العملية الانتخابية، المزمع إجراؤها الأحد المقبل في ميانمار، إلي مزيد من تهميش الأقليات الدينية، ولاسيما مسلمي الروهينغا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة