الاستماع بفرنسا لأطفال اغتصبوا بأفريقيا الوسطى   
الأربعاء 2/12/1436 هـ - الموافق 16/9/2015 م (آخر تحديث) الساعة 17:10 (مكة المكرمة)، 14:10 (غرينتش)

استمعت محكمة فرنسية لأطفال كانوا ضحايا عمليات اغتصاب اتهم فيها جنود فرنسيون ما بين 2013 و 2014، في بانغي عاصمة أفريقيا الوسطى.

وتأتي جلسات الاستماع إثر فتح النيابة العامة في باريس في 7 مايو/أيار، تحقيقا قضائيا بشأن اتهامات من ذوي قصّر وُجهّت لـ14 جنديا فرنسيا من قوات "سانغريس" العاملة في بانغي، بالاعتداء على القصّر جنسيا.

وكانت المفوضية السامية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة كشفت في أبريل/نيسان الماضي عن وثائق أممية رسمية تتحدث عن استغلال جنود فرنسيين جنسيا ستة أطفال من أفريقيا الوسطى، أعمارهم ما بين 9 و13 عاما، في مطار مبوكو في بانغي.

وظهرت -على إثر هذه القضية- ملفات اغتصاب أخرى ضلع فيها جنود فرنسيون، يعود آخرها إلى الثالث من سبتمبر/أيلول الماضي، كشف عنها المفوض السامي للأمم المتحدة زيد رعد الحسين.

وفي الأثناء، كشفت البعثة الأممية في أفريقيا الوسطى (مينوسكا) الثلاثاء عن حالة انتهاك جنسي جديدة، وجهت فيها -لأول مرة- أصابع الاتهام إلى عضو مدني في البعثة، على خلاف الحالات  السابقة التي اتُّهم فيها جنود أمميون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة