أوباما: أزمة اليونان ستضر بنمو أوروبا   
الثلاثاء 13/9/1436 هـ - الموافق 30/6/2015 م (آخر تحديث) الساعة 22:37 (مكة المكرمة)، 19:37 (غرينتش)

حذر الرئيس الأميركي باراك أوباما من أن أزمة اليونان المالية ستضر بشكل ملحوظ بالنمو الاقتصادي في أوروبا، غير أنه استبعد أن تؤدي إلى صدمة كبير في النظام العالمي، وذلك في ظل اقتراب أثينا من التخلف عن سداد دين لصندوق النقد الدولي بقيمة 1.7 مليار دولار، والذي يحين موعد سداده غدا الأربعاء.

وقال أوباما في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيرته البرازيلية ديلما روسيف إن الأزمة مؤلمة للغاية للشعب اليوناني وسيكون لها تأثير على معدلات النمو في أوروبا، مضيفا أن استمرار الأزمة دون التوصل إلى اتفاق حول حزمة إنقاذ جديدة سيؤدي إلى تداعيات تتجاوز الحدود الأوروبية.

وأشار إلى أن عدم تحقيق أوروبا النمو المطلوب سيكون له وقع على اقتصاد الولايات المتحدة وعلى البرازيل، وهو ما قد يؤدي إلى إبطاء الاقتصاد العالمي برمته.

وجدد أوباما دعوته إلى استمرار المفاوضات بين اليونان والمسؤولين الأوروبيين من أجل التوصل إلى اتفاق يعيد الاستقرار للبلاد، ويحول دون خروجها من منطقة اليورو. وأضاف أن اليونان بحاجة إلى طريق تستعيد معها النمو، وآخر للبقاء ضمن منظومة اليورو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة