كيف تميز بين نزلة البرد والحساسية لدى طفلك؟‬   
الخميس 1437/6/1 هـ - الموافق 10/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 15:09 (مكة المكرمة)، 12:09 (غرينتش)

قالت الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال ‫والمراهقين إن سيلان الأنف ونزول الدموع من العين وحكة الحلق والعطس تعد ‫من الأعراض الشائعة لدى الأطفال في الفترة الانتقالية بين فصلي ‫الشتاء والربيع، وأضافت أن هذه الأعراض قد ترجع إلى الإصابة بنزلة برد أو ‫إلى الحساسية بسبب انتشار حبوب اللقاح.

‫وأوضحت الرابطة أن نزلة البرد عادة تبدأ ببطء، ولا تستمر في الغالب ‫لمدة تزيد على 10 أيام،  وقد تكون مصحوبة بحمى. وفي البداية يكون المخاط ‫مائيا، وبعد ذلك يصبح غليظ القوام ويميل للون الأصفر أو الأخضر.

‫أما الإصابة بالحساسية فتحدث بشكل مفاجئ، ودائما تظهر أعراضها في ‫وقت محدد أو في ظل ظروف معينة، على سبيل المثال عندما تبدأ بعض النباتات ‫في الازدهار.

وقد تستمر الحساسية لعدة أسابيع أو أشهر، وغالبا تكون ‫مصحوبة بحكة في العين وزيادة إفرازات الدموع، لأن مسببات الحساسية قد ‫تؤدي إلى التهاب ملتحمة العين. أما المخاط في هذه الحالة فيكون سائلا ‫وشفافا.

‫وإلى جانب حبوب اللقاح تشمل مسببات الحساسية وبر الحيوانات وعث الغبار ‫المنزلي وبعض الأطعمة والعفن.

وتعد استشارة الطبيب السبيل الوحيد للتحقق من السبب الكامن وراء هذه ‫الأعراض. ويمكن للوالدين مساعدة الطبيب على التشخيص السليم من خلال ‫تدوين بعض الملاحظات، مثل المواد التي لامسها الطفل أو تناولها، والتي ‫من المحتمل أن تصيبه بالحساسية، كما ينبغي تدوين متى تتحسن الأعراض ‫ومتى تتفاقم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة