تجارب كوريا الشمالية الصاروخية.. مغامرات الزعيم   
الأحد 29/4/1437 هـ - الموافق 7/2/2016 م (آخر تحديث) الساعة 17:48 (مكة المكرمة)، 14:48 (غرينتش)

بعد مرور شهر على إعلان كوريا الشمالية إجراءها أول تجربة ناجحة لقنبلة هيدروجينية أثارت قلقا عالميا واسعا، قامت بخطوة "استفزازية" جديدة بإطلاقها يوم الأحد 7 فبراير/شباط 2016 صاروخا بعيد المدى، يُعتقد أنه غطاء لاختبار صاروخ بالستي عابر للقارات.

قصة النظام الكوري الشمالي مع تجارب الصواريخ تعود إلى عقود ماضية، فقد بدأت بيونغ يانغ تطوير برنامجها الصاروخي في سبعينيات وأوائل ثمانينيات القرن الماضي، انطلاقا من النسخة السوفياتية لصاروخ "سكود بي" الذي يبلغ مداه نحو ثلاثمئة كيلومتر.

وبعد انتقال الحكم، واصل الزعيم الابن كيم جونغ أون مسيرة الزعيم الأب الراحل كيم جونغ إيل.

واستمرت "الابنة المدللة" للنظام الصيني في خطف الأنظار إليها من وقت إلى آخر بتجارب صواريخ ناجحة وأخرى فاشلة، كانت مناسبة لتذكر العالم بهذه الجمهورية الشيوعية التي تعيش في عزلة.

تجارب الصواريخ ترفع في كل مرة درجة التوتر في شبه الجزيرة الكورية، حيث تلاقي الجارة الشمالية من جيرانها -وفي مقدمتهم الجارة الجنوبية اليابان- والولايات المتحدة، الاستنكار والتنديد.

وفيما يأتي أبرز تجارب كوريا الشمالية الصاروخية خلال العقدين الماضيين:

1 أغسطس/آب 1998: إطلاق صاروخ تايبودونغ 1 البعيد المدى فوق بحر اليابان، وقالت كوريا الشمالية إنه محاولة لإطلاق قمر صناعي لكن العملية فشلت.

13 سبتمبر/أيلول 1999: كوريا الشمالية تتعهد بتجميد التجارب الصاروخية مع تحسن العلاقة مع الولايات المتحدة الأميركية.

12 يوليو/تموز 2000: فشل المفاوضات الأميركية الكورية الشمالية بشأن الصواريخ، بعدما طلبت بيونغ يانغ مليار دولار مقابل وقفها تصدير الصواريخ.

3 مارس/آذار 2005: بيونغ يانغ تلغي تعليق تجارب الصواريخ البعيدة المدى، مشددة على السياسة "العدائية لإدارة الرئيس الأميركي جورج بوش التي اعتبرت كوريا الشمالية مع إيران والعراق "محورا للشر".

video

10 مارس/آذار 2003: اختبار صاروخ مضاد للسفن قصير المدى على الساحل الشرقي في المياه الواقعة بين شبه الجزيرة الكورية واليابان.

أكتوبر/تشرين الأول 2003: إطلاق صاروخين قصيري المدى مضادين للسفن.

مايو/أيار 2005: إطلاق صاروخ قصير المدى في بحر اليابان.

8 مارس/آذار 2006: إطلاق صاروخين قصيري المدى.

5 يوليو/تموز 2006: إطلاق سبعة صواريخ في بحر اليابان، بينها صاروخ بعيد المدى من طراز "تايبودونغ2".

15 يوليو/تموز 2006: مجلس الأمن يتبنى قرارا يطالب كوريا الشمالية بوقف برنامجها الصاروخي.

9 أكتوبر/تشرين الأول 2006: إجراء أول تجربة لتفجير نووي تحت الأرض ردا على ما أسمته بيونغ يانغ "تهديدا أميركيا بشن حرب نووية عليها".

15 أكتوبر/تشرين الأول 2006: مجلس الأمن يتبنى القرار رقم 1718، الذي يفرض بموجبه عقوبات على كوريا الشمالية ويحظر عليها القيام بأي أنشطة تتصل ببرنامجها النووي بما فيها تطوير برنامجها الصاروخي.

5 أبريل/نيسان 2009: إطلاق صاروخ بعيد المدى قالت بيونغ يانغ إنه معد لحمل قمر صناعي للاتصالات إلى الفضاء، سقط في المحيط الهادي.

13 أبريل/نيسان 2009: مجلس الأمن يصدر بيانا رئاسيا يدين تجربة كوريا الشمالية الصاروخية، دون الاتفاق على عقوبات.

25 مايو/أيار 2009: إجراء تجربة نووية ثانية "ناجحة" تحت الأرض.

12 يونيو/حزيران 2009: مجلس الأمن يتبنى القرار رقم 1847 القاضي بفرض عقوبات على كوريا الشمالية، تتضمن منع تصدير الأسلحة واعتراض السفن الكورية الشمالية وتفتيشها.

2 يوليو/تموز 2009: إطلاق أربعة صواريخ قصيرة المدى مضادة للسفن في بحر اليابان.

4 يوليو/تموز 2009: إطلاق سبعة صواريخ من طراز سكود يعتقد أنها قصيرة المدى.

18 فبراير/شباط 2011: صور للأقمار الصناعية تثبت أن كوريا الشمالية انتهت من بناء منصة للإطلاق في قاعدة تونغ شانغ ري على الساحل الغربي.

16 مارس/آذار 2012: كوريا الشمالية تعلن في منتصف نيسان/أبريل إطلاق صاروخ لوضع قمر صناعي في المدار.

13 نيسان/أبريل 2012: إطلاق صاروخ من قاعدة تونغ شانغ ري، وقد تفتت بعد دقائق من إطلاقه.

ديسمبر/كانون الأول 2012: مجلس الأمن أصدر قرارات تحظر على كوريا الشمالية استخدام أي تكنولوجيا للصواريخ البالستية، وفرض عليها عقوبات في أعقاب إطلاقها صاروخا في ديسمبر/كانون الأول 2012.

12 فبراير/شباط 2013: اختبار نووي تحت الأرض يتسبب في ردود فعل قوية من جانب المجتمع الدولي.

فبراير/شباط 2014: بيونغ يانغ تجري العديد من التجارب على صواريخ قصيرة المدى.

23 مارس/آذار 2014: كوريا الشمالية تطلق 16 صاروخا قصير المدى من ساحلها الشرقي باتجاه البحر، وأتى إطلاق هذه الدفعة من الصواريخ بعد يوم من إطلاق بيونغ يانغ دفعة أولى شملت ثلاثين صاروخا مماثلا.

6 يناير/كانون الثاني 2016: كوريا الشمالية تعلن عن أول تجربة ناجحة لقنبلة هيدروجينية.

7 فبراير/شباط 2016: أعلن التلفزيون الكوري الشمالي الرسمي نجاح إطلاق صاروخ بعيد المدى لوضع القمر الصناعي كوانغ ميونغ 4 في مداره لمراقبة الأرض، وأكد أن كوريا الشمالية ستواصل إطلاق الأقمار الصناعية في المستقبل.

في المقابل، قالت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية (أن أتش كاي) إن الصاروخ تفكك إلى قطع بعد فترة وجيزة من إطلاقه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة