غاز الخردل   
الخميس 13/1/1436 هـ - الموافق 6/11/2014 م (آخر تحديث) الساعة 19:12 (مكة المكرمة)، 16:12 (غرينتش)

يستعمل غاز الخردل كسلاح كيميائي من طرف دول عدة. تشمل آثاره التقرحات وصعوبات في التنفس والعمى والإصابة بالسرطان، وقد يؤدي إلى الموت في حالات معينة.

الخصائص
غاز الخردل ليس له لون أو رائحة، ولكن عندما يخلط مع مواد كيميائية أخرى فإنه يصبح بُنّي اللون وله رائحة تشبه رائحة الثوم. ويؤثر غاز الخردل على الجسم عن طريق ملامسته للجلد أو العين أو استنشاقه أو أكل الأغذية الملوثة به.

أعلنت السلطات الليبية بتاريخ 7 فبراير/شباط 2013 أنها اكتشفت مخزونا من الأسلحة الكيميائية، بينها غاز الخردل، مخزنة بمنطقة الجفرة ضمن الترسانة العسكرية التي كان يملكها نظام العقيد الراحل معمر القذافي.

وعلى إثر ذلك، طلبت السلطات من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية وشركائها الدوليين مساعدتها في تدمير تلك الأسلحة.

ويعتقد أنه كانت لدى النظام الليبي نحو تسعة أطنان من غاز الخردل، إلى جانب 800 طن متري من مواد مكملة أخرى.

كما اتهم النظام السوري بقيادة الرئيس بشار الأسد باستخدام أسلحة كيميائية ـقد يكون من بينها غاز الخردلـ ضد المدنيين وكتائب المعارضة المسلحة على حد سواء.

الآثار
-عندما يلامس غاز الخردل الجلد فإنه يؤدي إلى حدوث تقرحات وحروق وخدوش.

-يؤدي إلى حدوث تقرحات في المجاري التنفسية عند استنشاقه.

-الجو الحار والرطب يقوي من أثر الغاز السام.

-يؤدي إلى حدوث حروق في العين وانتفاخ في الجفون، كما قد يقود إلى العمى.

-يؤدي استنشاقه إلى السعال والتهاب الرئة، ويقود إلى أمراض تنفسية قد تؤدي إلى الوفاة.

-قد تتأخر الأعراض في الظهور عدة ساعات، وهي تشمل الشعور بالغثيان والتقيؤ وحرقة في العين.

-يعتقد أن التعرض لغاز الخردل مرة واحدة كاف للإصابة بالسرطان.

-التعرض للغاز يزيد من مخاطر الوفاة بالأمراض التنفسية مثل الإنفلونزا والالتهاب الرئوي.

-في حالات التسمم الحاد عادة ما يموت المصاب خلال الأسبوع الثاني من التعرض لغاز الخردل.

الأعراض
لحظة التعرض للغاز وخاصة التركيز المرتفع منه:

-اختلاجات وتشنجات.

-غيبوبة.

-الموت.

بعد ساعتين إلى ست ساعات:

-غثيان.

-تعب.

-صداع.

-التهاب وألم حاد في العين.

-دمعان العين.

-ارتعاش الجفن.

-عدم القدرة على تحمل الضوء (النظر في الضوء).

-سيلان الأنف.

-احمرار الرأس والعنق.

-ألم في الحلق.

-تسارع نبضات القلب.

بعد ست ساعات إلى 24 ساعة:

-تزايد الأعراض السابقة.

-بدء تكون تقرحات على سطح الجسم.

بعد 24 ساعة من التعرض للغاز:

-يتدهور وضع المصاب وتزداد التقرحات.

-السعال الذي يحتوي على القيح أو المخاط.

-حكة شديدة في الجلد.

-تغيرات في لون الجلد.

الإسعاف الأولي
-لا يوجد مضاد للتسمم بغاز الخردل.

-لا تلمس المصاب بشكل مباشر، بل ارتدِ قفازات واقية حتى لا تنتقل المادة السامة إليك.

-لا تجرِ عملية الإنعاش القلبي الرئوي مباشرة من الفم إلى الفم، إذ قد تكون شفاه ووجه المصاب ملوثة بغاز الخردل.

-أبعد المصاب من مكان التلوث، مثل مكان الهجوم الكيميائي وانزع ملابسه التي ستكون قد تلوثت بالغاز.

-اعمل على دعم وظائف جسمه الحيوية وهي التنفس والقلب والدورة الدموية.

تطهير العين
اغسل العينين بكمية كثيرة من الماء أو محلول ملحي (saline) لمدة 15 دقيقة على الأقل. بما أن كبريت الخردل يذوب في الدهون، فبإمكانك استخدام شامبو الرضع الذي تم تخفيفه لغسل العين.

تطهير الجلد
لا تغسل المصاب لأن ذلك قد يؤدي لنشر المادة السامة إلى باقي أجزاء الجسم وإلى جسمك أنت أيضا، وعوضا عن ذلك استعمل مسحوقا لامتصاص الخردل، مثل الفولر إيرث "Fuller's earth" وبودرة التالكم (التالك) والطحين.

أما إذا كان ذلك صعبا فاغسل المنطقة المتأثرة بحذر باستعمال الماء وصابون لا يخدش الجلد.

تطهير المعدة
-اسقِ المصاب حليبا أو ماء.

-لا تجعل المصاب يتقيأ.

-يجب إجراء غسيل للمعدة عند الطبيب باستعمال بايكربونات الصوديوم، مع ضرورة حماية المجاري التنفسية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة