سوريا تستعد لتلقي طلبات إنشاء مصارف خاصة   
الخميس 1423/1/22 هـ - الموافق 4/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال البنك المركزي السوري إنه سيبدأ في تلقي طلبات للسماح لبنوك القطاع الخاص بالعمل في البلاد، في واحدة من سلسلة خطوات تعهدت بها الحكومة لإصلاح اقتصاد البلاد الذي يخضع للتخطيط المركزي.

وأكد الرئيس السوري بشار الأسد الذي خلف والده حافظ الأسد عام 2000 أنه يعطي أولوية في إستراتيجيته للإصلاح لتطوير مؤسسات مالية حديثة.

وقال البنك المركزي إن طلبات إنشاء البنوك الخاصة يمكن تقديمها ابتداء من 20 أبريل/نيسان الجاري. ووفقا لقانون صدر العام الماضي يتعين أن تكون غالبية رأسمال الشركات المتقدمة بالطلبات مملوكة لمواطنين سوريين.

وقالت سوريا عام 2000 إنها ستسمح بإنشاء بنوك للقطاع الخاص للمرة الأولى منذ التأميم في الستينيات. وأبدى مصرفيون أجانب شكوكا بشأن فرص نمو القطاع المصرفي في سوريا مشيرين إلى النفوذ الذي تمارسه الأجهزة الأمنية الكثيرة في البلاد وميراثها من السيطرة الصارمة على جميع المؤسسات المالية.

وقال رئيس مصرف لبناني "إنهم سيتلقون الطلبات لكن حجم النشاط سيبقى غير مهم إلى أن تتغير البلاد ككل". وأضاف المصرفي قائلا "قليلون جدا هم الذين يعتقدون أنه يمكن الحفاظ على الخصوصية في ظل النظام السوري".

ويأتي جانب كبير من الودائع في البنوك اللبنانية والتي تصل إلى 41 مليار دولار من سوريا التي لها نفوذ عسكري وسياسي مؤثر في لبنان. وحسب أرقام رسمية فإن حجم الودائع في البنوك الحكومية في سوريا يبلغ تسعة مليارات دولار.

وقد خفف بشار الأسد القيود على التعاملات بالنقد الأجنبي وألغى بعض القيود على الاستيراد، لكن لم يتحقق تقدم يذكر نحو تنفيذ خطوات لتحرير القطاع المصرفي وإنشاء أسواق لرأس المال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة