الأمم المتحدة: الرقابة على نفط العراق تفتقر إلى الضوابط   
الجمعة 1428/5/30 هـ - الموافق 15/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 13:59 (مكة المكرمة)، 10:59 (غرينتش)
نفط العراق بحاجة إلى رقابة لعائداته (الفرنسية-أرشيف)
أكد تقرير للأمم المتحدة أن نظام الرقابة الخاص بمتابعة استخراج وإنتاج وبيع النفط العراقي يفتقر إلى الضوابط السليمة مما أدى إلى سوء إدارة الأموال.
 
وقالت مسودة تقرير -أعدته مؤسسة (إيرنست أند يانغ) لصالح المجلس الدولي للاستشارة والمتابعة يشأن مبيعات صادرات النفط وايراداتها لعام 2006- إنه لم تتم معالجة المخاوف السابقة بشأن غياب الرقابة وسوء الإدارة.
 
كما أشار التقرير -الذي نشره المجلس التابع للمنظمة الدولية في موقعه على الإنترنت- إلى وجود اختلافات كبيرة لا  يوجد لها تفسير بخصوص استخراج وإنتاج ومبيعات النفط في غياب أدوات رقابية لعائداته. وأضاف أن إيجاد نظام للمراقبة تطبيقا لاقتراح سابق من المجلس سيؤدي إلى تحسن كبير في الرقابة العامة.
 
وقال المجلس إن التقرير أثار مخاوف سابقة حول إدارة عقود الشركات الأميركية بالعراق.
 
كما أكد أن جميع التقارير الرقابية بما في ذلك تقارير الحكومة الأميركية أشارت إلى نقص الرقابة على نفط العراق. وأوضح أن من الضروري إحراز تقدم نحو إدارة مالية صحيحة للتخفيف من الآثار السلبية لسوء إدارة الأموال وتحويل وجهاتها.
 
وكان مجلس الأمن الدولي أنشأ المجلس الدولي للاستشارة والمتابعة لمراقبة كيفية إدارة الموارد الطبيعية للعراق عقب الغزو الأميركي للبلاد في 2003.
 
ويتكون المجلس من ممثلين عن الأمم المتحدة والصندوق العربي للتنمية الاقتصادية والاجتماعية والبنك الدولي وصندوق النقد الدولي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة