تراجع طفيف لإيرادات السياحة بمصر   
الثلاثاء 1431/2/25 هـ - الموافق 9/2/2010 م (آخر تحديث) الساعة 5:10 (مكة المكرمة)، 2:10 (غرينتش)
مصر تأمل أن يرتفع عدد السياح الوافدين إليها هذا العام إلى 14 مليونا (الفرنسية-أرشيف)

تراجعت العام الماضي إيرادات السياحة وأعداد السياح في مصر تراجعا طفيفا رغم الأزمة الاقتصادية العالمية التي خُشي أن توجه ضربة عنيفة للقطاع الذي يعد إحدى أهم ركائز الاقتصاد المصري.
 
وقال وزير السياحة المصري زهير جرانة الاثنين إن إيرادات السياحة تراجعت 2.1% إلى 10.76 مليارات دولار من 11 مليار دولار 2008.
 
وبالتوازي مع تراجع الإيرادات بنحو 220 مليون دولار, انخفض عدد السياح الذين زاروا مصر في 2009 بنسبة 2.3% إلى 12.5 مليون من 12.8 مليون سائح في 2008 سائح، حسب ما نقلته وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية عن جرانة.
 
ومن مجموع السياح الذين وفدوا إلى مصر العام الماضي مليونان من روسيا، وأبدى الوزير المصري رضاه عن نتائج العام الماضي، مشيرا إلى أنها تحققت رغم الأزمة الاقتصادية وإنفلونزا الخنازير اللذين أضرا بقطاع السياحة في العالم كله.
 
وأشار أيضا إلى أن الإجراءات التي اتخذتها الحكومة ساعدت على بلوغ تلك النتائج، وقال وزير السياحة المصري إن بلاده تسعى إلى جذب 14 مليون سائح وتحقيق إيرادات تصل إلى 11.5 مليار دولار هذا العام.
 
وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي, ذكرت وزارة السياحة المصرية أن  إيرادات القطاع -الذي يعد واحدا من أهم أربعة مصادر للدخل القومي إلى جانب قناة السويس وصادرات النفط وتحويلات المصريين في الخارج- انخفضت 3.1% في الأحد عشر شهراً الأولى من العام الماضي.
 
إيرادات القناة انكمشت كثيرا العام الماضي
(رويترز-أرشيف)
قناة السويس

وفي الوقت نفسه, أعلنت هيئة قناة السويس الاثنين أن إيرادات الهيئة بلغت 17 مليون دولار الاثنين وهو أعلى إيراد يومي منذ مايو/أيار الماضي.
 
وقالت متحدثة باسم الهيئة إن الاثنين شهد مرور 67 سفينة في الاتجاهين.
 
وهذا أعلى عدد من السفن يعبر القناة -التي تصل البحرين الأحمر والمتوسط- منذ اندلاع الأزمة المالية.
 
وتابعت أن تحقيق تلك الإيرادات العالية يشير إلى أن الاقتصاد العالمي آخذ في الانتعاش.
 
وقالت أيضا إن ذلك مؤشر على أن الإبقاء على رسوم عبور السفن لقناة السويس في 2010 للعام الثاني على التوالي كان قرارا حكيما.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة