العراق يشكك في الالتزام بالعقود النفطية   
الأحد 1424/5/14 هـ - الموافق 13/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أكدت مصادر في صناعة النفط العراقية عدم قدرة البلاد على مناقشة عقود نفطية طويلة مع المشترين بسبب استمرار الشكوك بشأن صادراته من حقول النفط.

وقالت المصادر "لا نريد أن نناقش عقودا طويلة الأجل مع العملاء لأننا لا نريد أن نقدم أي تعهدات ثم ندرك أن الإمدادات المتوفرة ليست كافية".

وأوضح قائلا "في الوقت الحالي لسنا متأكدين مما يمكن أن تنتجه البلاد. إننا نود السعي لإبرام عقود طويلة الأجل ولكننا لسنا في وضع يتيح لنا مناقشة هذه العقود".

وأشار المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن اسمه إلى أن خطوط أنابيب النفط الشمالية مازالت تعاني مما وصفها بهجمات التخريب السياسي ومن ثم فإن أي صادرات ستكون من الحقول الجنوبية التي قال إنها تأثرت بأعمال تخريب اقتصادي.

وكان خط أنابيب التصدير الحيوي الذي يمتد من العراق إلى تركيا في الشمال تعرض لانفجار تخريبي جديد قبل أسبوع بينما كان لا يزال يجري إصلاحه من أضرار ألحقتها هجمات سابقة مما أثار تساؤلات جديدة بشأن متاعب صادرات النفط العراقية.

وغطيت أول صادرات نفط عراقية بعد انتهاء الحرب من الكميات المخزونة في صهاريج ولكن مسؤولي النفط يعملون على استئناف الصادرات من حقول النفط العراقية.

وتسعى شركات النفط العالمية إلى معرفة متى يمكن للعراق استئناف صادراته من حقول النفط والعودة للسوق بإمدادات مستقرة للعملاء.

وقال المسؤول النفطي "لا يزال من السابق لأوانه القول متى سيمكننا توفير إمدادات مستقرة. ونحن بانتظار الحصول على أرقام من الوزارة أما في الوقت الحالي فلا سبيل لمعرفة ذلك".

وأرسى العراق الأسبوع الماضي ثاني مزاد للنفط بعد الحرب على أربع شركات نفط على الأقل منها شركة نفط أميركية كبرى وشركة سمسرة.

وبين المسؤول أن العراق يريد تفادي إجراء مزاد ثالث لبيع النفط ولكن لن يستبعد ذلك إذا استمر توقف الصادرات بسبب أعمال التخريب والنهب التي اندلعت في أعقاب انتهاء الحرب.

وأوضح قائلا "لا نريد مزادا آخر ولكن إذا اضطررنا لذلك فسنجري مزادا. وفي الوقت الحالي ننتظر حتى نهاية الشهر لمحاولة الحصول على صورة واضحة لما يمكننا إنتاجه وتصديره".

وينتج العراق حاليا 800 ألف برميل يوميا من النفط وهو ما يقل كثيرا عن المستوى المستهدف ويستهلك 400 ألف برميل يوميا من هذا الإنتاج محليا.

وكان العراق يخطط لاستئناف تصدير نحو مليون برميل يوميا في منتصف يوليو/ تموز الجاري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة