ديمقراطيون ينتقدون تعامل بوش مع الأزمات الاقتصادية   
الثلاثاء 1423/5/21 هـ - الموافق 30/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

توم داشل
انتقد ثلاثة من زعماء الحزب الديمقراطي الأميركي البارزين من المنافسين المحتملين في الانتخابات الرئاسية لعام 2004 إدارة الرئيس جورج بوش لافتقارها إلى القيادة الاقتصادية, وقالوا إن الحزب الديمقراطي وحده هو الذي يستطيع إعادة الانتعاش المالي إلى البلاد.

وقال الأعضاء الثلاثة بمجلس الشيوخ -توم داشل زعيم الأغلبية الديمقراطية في المجلس والسيناتور عن ولاية ساوث داكوتا، وجوزيف ليبرمان السيناتور عن كونيتيكت، وجون كيري عن ماساتشوسيتس- في اجتماع لمجلس القيادة الديمقراطية إن رد فعل الرئيس بوش على الفضائح الأخيرة للشركات واضطراب السوق اتسم بالضعف وعدم الفاعلية.

وقال داشل أمام أكثر من 300 من مسؤولي الحزب من مختلف أنحاء الولايات المتحدة في التجمع السنوي للمجلس إن "الاقتصاد في مشكلة وليست هناك قيادة اقتصادية تأتي من البيت الأبيض حاليا", وأضاف "نحن الذين نقدم القيادة الاقتصادية السليمة". وذكر المتحدثون في التجمع أن بوش والجمهوريين أضاعوا فرصتهم.

وأشار ليبرمان إلى أن الجمهوريين كان عليهم أن يعملوا من أجل دفع ومساندة الإصلاحات الحقيقية في العمليات المحاسبية للشركات. وأضاف لأنهم "أضاعوا الوقت في النصف الماضي من العام فإن مدخرات وتأمينات عشرات الملايين من العائلات الأميركية ضاعت".

ومن المقرر أن يتحدث في التجمع في وقت لاحق اليوم كل من زعيم الديمقراطيين في مجلس النواب ريتشارد غيبهارت عن ولاية ميسوري والسيناتور جون إدواردز عن ولاية نورث كارولاينا وكل منهما من المرشحين المحتملين في انتخابات الرئاسة لعام 2004.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة