القمة العربية تركز على موضوعات الاقتصاد في يومها الثاني   
الثلاثاء 1430/1/24 هـ - الموافق 20/1/2009 م (آخر تحديث) الساعة 15:07 (مكة المكرمة)، 12:07 (غرينتش)

القمة أجازت تنفيذ برنامج للحد من الفقر وتمويل مشروعاته يمتد لأربعة أعوام (الأوروبية)

محمد طارق-الكويت

تتركز المناقشات في اليوم الثاني والأخير من القمة الاقتصادية العربية المنعقدة بالكويت على الموضوعات الاقتصادية المدرجة على جدول الأعمال، بعدما خصصت معظم جلسات اليوم الأول لبحث موضوعات سياسية فرضها العدوان الإسرائيلي على غزة، وللمصالحة العربية من أجل ترميم التصدعات في الصف العربي.

ويتضمن مشروع البيان الختامي الذي سيعرض لمصادقة القمة عليه اليوم بنودا يتصدرها العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني في غزة وبحث كافة الجوانب المرتبطة بهذا العدوان وتداعياته، وسبل إيقافه وتحقيق المصالحة بين الفصائل الفلسطينية. كما سيتضمن إعادة إعمار قطاع غزة والأوضاع الصحية فيه.

وحول الموضوعات الاقتصادية التي ناقشتها القمة، تمت الموافقة أمس على مشروع الربط العربي بالسكك الحديدية وطالبت باتخاذ الخطوات اللازمة لإقامة الاتحاد الجمركي العربي اعتبارا من 2010 وتطبيقه بالكامل في 2015، وتوفير متطلبات مشروعات الربط الكهربائي العربي.

وأجيز تنفيذ البرنامج العربي للحد من الفقر وتمويل مشروعاته لمدة أربعة أعوام، ودعت القمة مؤسسات التمويل العربية إلى المساهمة في تمويله.

"
أكدت القمة تعزيز مشاركة القطاع الخاص في متابعة تنفيذ القرارات الصادرة عن القمة الاقتصادية والتنموية والاجتماعية
"
وفي "مشروع إعلان الكويت" الذي حصلت الجزيرة نت على نسخة منه تطالب القمة بالالتزام بتمويل شبكات الأمن الاجتماعي وتوفير التمويل اللازم للمشروعات الصغيرة والمتوسطة وتنفيذ الإعلان العربي لتحقيق الأهداف التنموية للألفية في فترة زمنية بين عامي 2009 و2015 مع التركيز على الدول العربية الأقل نموا.

وقرر القادة طبقا لمشروع الإعلان تنفيذ خطة تطوير التعليم في الوطن العربي في إطار زمني بين عامي 2009 و2019 وزيادة موازنات وزارات التعليم.

وأكدت القمة تعزيز مشاركة القطاع الخاص في متابعة تنفيذ القرارات الصادرة عن القمة الاقتصادية والتنموية والاجتماعية. وشددت على أهمية النهوض بالعمل العربي المشترك من أجل زيادة معدلات التجارة البينية وتطوير مشروعات النقل العربي.

الأزمة المالية
وفيما يتعلق بالأزمة المالية العالمية وتداعياتها على الاقتصادات العربية، أكدت القمة في مشروع البيان استمرار ومساندة الدول العربية ومؤسساتها المالية الوطنية وتعزيز الرقابة والإشراف عليها، وممارسة الدول العربية دورا أكثر فاعلية في العلاقات الاقتصادية الدولية والمشاركة في الجهود الدولية لضمان الاستقرار المالي العالمي، إضافة إلى قيام محافظي البنوك المركزية ومؤسسات النقد العربية بزيادة التنسيق والترابط بين الأجهزة الرقابية في الدول العربية.

"
يتضمن مشروع البيان الختامي إطلاق البرنامج الطارئ للأمن الغذائي وتكليف الحكومات العربية المستفيدة من البرنامج بمنح مزايا تفضيلية خاصة للاستثمار في المجالات المحددة
"
الأمن الغذائي والمائي

ويتضمن مشروع البيان إطلاق البرنامج الطارئ للأمن الغذائي وتكليف حكومات الدول العربية المستفيدة من البرنامج بمنح مزايا تفضيلية خاصة للاستثمار في المجالات المحددة.

وستكلف القمة المجلس الوزاري العربي للمياه بوضع إستراتيجية للأمن المائي للمنطقة العربية لمواجهة التحديات والمتطلبات المستقبلية للتنمية المستدامة والموافقة على مشروع الإدارة المتكاملة للموارد المائية لتحقيق تنمية مستدامة في المنطقة العربية.

خفض البطالة
وفيما يتعلق بالبطالة تتبنى القمة البرنامج المتكامل لدعم التشغيل والحد من البطالة في الدول العربية. وينفذ البرنامج المتكامل من خلال منظمة العمل العربية وأجهزتها والجهات المعنية في الدول العربية واعتماد الفترة من 2010 حتى 2020 للتشغيل وخفض البطالة إلى النصف.

وتؤكد القمة دور القطاع الخاص في دعم العمل العربي المشترك وتدعوه إلى الاستثمار في دعم مسيرة التنمية الاقتصادية ودعم مشاركة القطاع الخاص في تنفيذ مشروعات التنمية الاقتصادية الوطنية وفي تنفيذ مشروعات عربية مشتركة.

وتقرر عقد القمة العربية الاقتصادية والتنموية والاجتماعية القادمة بعد عامين في مصر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة