ملفات اقتصادية في زيارة هولاند للإمارات   
السبت 29/2/1434 هـ - الموافق 12/1/2013 م (آخر تحديث) الساعة 22:37 (مكة المكرمة)، 19:37 (غرينتش)
هولاند سيصحب معه إلى الإمارات
رؤساء كبريات الشركات الفرنسية
(الفرنسية)

يزور الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند الثلاثاء أبو ظبي ودبي، ومن المقرر أن يتباحث مع المسؤولين هناك حول قضايا اقتصادية، حيث تسعى باريس للترويج لصناعتها ومنتجاتها، ومن أبرزها بيع طائرات رافال القتالية في منطقة الخليج العربي.

ويرافق هولاند في زيارته رؤساء كبريات الشركات الفرنسية المدرجة في بورصة باريس، ومنها توتال وأريفا وإي.دي.أف وفيوليا وأكور وكيس دو ديبو وألستوم.

ويقول مصدر في الرئاسة الفرنسية "لا نشعر بأي حرج في دعم شركاتنا، غير أن مقاربة الرئيس ليست تجارية، فنحن لن نذهب لتوقيع هذه الاتفاقية أو تلك"، وذلك في مسعى لتمييز الدبلوماسية الاقتصادية لهولاند عن تلك التي انتهجها سلفه نيكولا ساركوزي الذي كان يوصف بأنه بمثابة "ممثل تجاري" لفرنسا في الخارج.

ويضيف المصدر نفسه أن الأمر يتعلق بمقاربة شمولية ترمي إلى تقوية العلاقات الاقتصادية مع الإمارات العربية المتحدة، أول شريك تجاري لفرنسا في منطقة الخليج.

ومن الملفات الاقتصادية التي ستطرح خلال الزيارة، الامتياز النفطي التي تملكه شركة توتال في الإمارات والذي ستنتهي صلاحيته عام 2014. وهناك تنافس على حيازة هذا الامتياز. وتشرف الشركة الفرنسية على 13% من احتياطيات النفط العالمية، وهي شريك في بناء إحدى أكبر المحطات الشمسية في العالم والمسماة "شمس"، وتشرف على المشروع شركة في أبو ظبي.

رافال والنووي
ويوجد ضمن جدول أعمال زيارة هولاند ملف طائرات رافال القتالية، ولو أنه لن يتم توقيع أي عقد لبيعها إلى الإمارات خلال الزيارة، في ظل تنافس بين الطائرة الفرنسية ونظيرتها يوروفايتر التي تصنعها شركة بي.أي.إي البريطانية وفينميكانيكا الإيطالية وإي.أي.دي.أس الأوروبية. ومن شأن إبرام فرنسا عقد بيع لطائرات رافال للإمارات أن تتبعه عقود مماثلة مع كل من قطر والكويت.

فرنسا تبحث عن فرص في مجال الطاقة النووية بالإمارات

كما تبحث فرنسا عن فرص اقتصادية في مجال الطاقة النووية بالإمارات بعد فشل تكتل شركات -بعضها فرنسية- خلال العام 2009 في نيل مشروع بناء أربعة مفاعلات نووية في هذا البلد الخليجي، ضمن صفقة ناهزت قيمتها 20 مليار دولار.

للإشارة فإن قرابة 500 شركة فرنسية تنشط في الإمارات، ويناهز حجم استثماراتها هناك 2.5 مليار يورو (3.3 مليارات دولار)، كما تعتبر الإمارات مستثمرا مهما في فرنسا بنحو أربعة مليارات يورو (5.3 مليارات دولار) عام 2011.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة