إسرائيل تشتري غاز حقل محل نزاع   
الجمعة 1433/4/23 هـ - الموافق 16/3/2012 م (آخر تحديث) الساعة 3:39 (مكة المكرمة)، 0:39 (غرينتش)
لبنان يتهم إسرائيل بالتعدي على حدوده البحرية للتنقيب عن المحروقات (الجزيرة-أرشيف)
تعهدت شركة الكهرباء الوطنية بإسرائيلبشراء الغاز الذي سينتج في حقل الغاز العملاق تامار في البحر الأبيض المتوسط.
 
وقالت شركة نوبل إنرجي الأميركية -التي تنقب عن الغاز في الحقل- إن الأمر يتعلق بصفقة مع الشركة الإسرائيلية لا تقل قيمتها عن 18 مليار دولار على مدى 15 عاما.

وأضافت نوبل إنرجي في بيان لها أن شركة الكهرباء الإسرائيلية ستشتري ما مجموعه 76.5 مليار متر مكعب من الغاز، مع إمكانية زيادة مشروطة لكمية الغاز المشترى إلى 99 مليار متر مكعب.

ويعد حقل تامار الواقع على بعد 130 كلم في عرض المياه قبالة شواطئ حيفا شمال إسرائيل من حقول الغاز التي اكتشفت تل أبيب احتياطيات ضخمة بها في السنوات القليلة الماضية، ويطعن لبنانفي أحقية إسرائيل في استغلالها، ويقول إنها استولت على مناطق تنقيب تقع داخل حدود لبنان البحرية.
مجلس النواب اللبناني أقر مشروع قانون يقضي بترسيم حدود لبنان البحرية مع إسرائيل، في ظل اتهام بيروت لتل أبيب بالمسارعة في وضع اليد على مخزونات غاز ونفط لبنانية في شرق البحر المتوسط
 
تحرك لبناني
وفي أغسطس/آب من العام الماضي أقر مجلس النواب اللبناني مشروع قانون يقضي بترسيم حدود لبنان البحرية مع إسرائيل، في ظل اتهام يوجه للأخيرة بالمسارعة في وضع اليد على مخزونات غاز ونفط لبنانية في شرق البحر المتوسط.

ويتحدث مشروع القانون عما يسميه المنطقة الاقتصادية الخالصة للبنان، وهي منطقة بحرية على مساحة 845 كلم مربعا يحق لسلطات البلاد استغلال الموارد الطبيعية الموجودة فيها, وفي مقدمتها مخزونات النفط والغاز المقدرة عائداتها بمليارات الدولارات.

ويختزن حقل تامار الواقع على عمق 1600 متر قرابة 238 مليار متر مكعب من الغاز، وتقول شركة نوبل إنرجي إنها توصلت لاتفاقات مع ست جهات ترغب في شراء كمية تتراوح بين 110.4 و133 مليار متر مكعب من غاز حقل تامار.

عقود وعائدات
وستحقق العقود المرتقبة عائدات للشركة الأميركية تتراوح بين 27 و32 مليار دولار على مدى 15 إلى 17 عاما، ومن المنتظر أن يبدأ استغلال حقل تامار هذه السنة، على أن يشرع في تسليم أولى دفعات الغاز المنتج في أبريل/نيسان 2013.

وتملك نوبل إنرجي حصة 36% من حقوق استغلال حقل تامار، متبوعة بشركة إسرامكو النجف بما يفوق 28%، ثم شركتي ديليك دريل وأفنر أويل أكسبلوريشن بما يزيد عن 15% فشركة دور غاز أكسبلوريشن بـ4%.

يشار إلى أن شركة ديلك النفطية الإسرائيلية أعلنت الشهر الماضي عن اكتشاف كميات كبيرة من الغاز الطبيعي قرب الحدود مع لبنان، وتشاركها في التنقيب شركة نوبل إنرجي، وقالت ديلك إن الحقل المسمى "تانين 1" يحتوي على 1.3 تريليون قدم مكعب (34 مليار متر مكعب).

ويضاف هذا الحقل إلى حقلي تامار وداليت المكتشفين في 2009، ويقدر خبراء احتياطياتها من الغاز بـ5.5 تريليونات قدم مكعب (160 مليار متر مكعب)، وهي تكفي لسد حاجة إسرائيل في العقدين المقبلين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة