أميركا تغرم بنكا لبنانيا لاتهامه بالتبييض   
الأربعاء 1434/8/18 هـ - الموافق 26/6/2013 م (آخر تحديث) الساعة 11:51 (مكة المكرمة)، 8:51 (غرينتش)
السلطات الأميركية تشتبه في أن البنك اللبناني الكندي ضالع في عمليات تبييض أموال (الأوروبية)

وافق بنك لبناني متهم بتبييض أموال مخدرات في الولايات المتحدة بدفع 102 مليون دولار للسلطات الأميركية كي يتفادى الملاحقات القضائية، حسب ما أعلن القضاء الأميركي في نيويورك أمس.

وتشتبه السلطات الأميركية في أن البنك اللبناني الكندي ضالع في عمليات تبييض أموال وتنفيذ عمليات مالية لحزب الله اللبناني المتهم أميركيا بالإرهاب.

وحسبما جاء في بيان للمدعي العام في نيويورك بريت بهارارا فإن البنك اللبناني الكندي قام بعمليات مالية ناتجة عن إعادة شراء سيارات من المعارض في الولايات المتحدة وإعادة بيعها في غرب أفريقيا لتمويه عملية تبييض أموال من المخدرات في لبنان.

وقال البيان إن البنك لعب دورا رئيسيا في عمليات تبييض الأموال هذه وكانت له أعمال مع بعض المجموعات المرتبطة بحزب الله المصنف أميركيا بمنظمة إرهابية.

وبموافقته على دفع الغرامة، يكون البنك اللبناني الكندي قد نجا من ملاحقات محتملة في الولايات المتحدة. وأشار البيان إلى أن البنك لم يعد موجودا حاليا.

وذكر مدعي عام منهاتن بريت بهارارا في البيان أن الاتفاق الذي تم التوصل إليه يظهر أن المصارف التي تتعاطى تبييض الأموال لحساب "إرهابيين" -في إشارة لحزب الله- وتجار مخدرات عليهم أن يتحملوا نتائج أعمالهم أين ما كانت.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة