بوش يتعهد بمواجهة التحديات الاقتصادية التي تعصف ببلاده   
الجمعة 19/9/1429 هـ - الموافق 19/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 7:18 (مكة المكرمة)، 4:18 (غرينتش)

بوش يشاطر الأميركيين مخاوفهم إزاء الأزمة المالية التي تعصف بالبلاد (الفرنسية)

أعرب الرئيس الأميركي جورج بوش عن الاستعداد لمواجهة ما سماها التحديات الاقتصادية الخطيرة. وأشار في مؤتمر صحفي بواشنطن إلى أن إدارته ستواصل التحرك لإحلال الاستقرار في الأسواق وإعادة الثقة للمستثمرين.

وأضاف بوش متحدثا للصحفيين خارج البيت الأبيض أنه يشاطر الأميركيين مخاوفهم من وضع الأسواق المالية.

وعن صفقة إنقاذ شركة التأمين الأميركية "أي آي جي" التي أنجزتها إدارته قال بوش إنها "خطوات ضرورية".

وفي أبرز خطوة حكومية أعلن مجلس الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي) أنه سيضخ 180 مليار دولار في هذه الأسواق من أجل احتواء التدهور الحاصل في الأسواق المالية.

ونفذ المجلس الاتحادي ووزارة الخزانة خطة إنقاذ "أي آي جي" بتقديم قرض قيمته 85 مليار دولار مقابل حصة 79.9% في الشركة.

من ناحية أخرى قالت وزارة الخزانة الأميركية إنها ستجمع نحو 100 مليار دولار عن طريق بيع أذون للخزانة قصيرة وطويلة الأجل، لتمويل الخطوة التي تعتزم اتخاذها لدعم الأسواق.


ارتفاع وهبوط
متعاملون قلقون من وضع السوق (الفرنسية)
وجاء قرار بوش معالجة الاضطرابات في وقت كانت فيه مؤشرات الأسهم في ارتفاع في بداية تعاملات الخميس، غير أنها أخذت في الهبوط بعد ذلك، كما تواترت أنباء عن اندماجات محتملة في القطاع المالي.

وألغى بوش رحلة كانت مقررة إلى ألباما وفلوريدا وقرر البقاء في البيت الأبيض لمراقبة تطورات الأزمة المالية. وفي مسعى منه لطمأنة المستثمرين أكد سيطرة الحكومة على شركتي الرهن العقاري "فريدي ماك" و"فاني ماي".

وأشار كذلك إلى أن لجنة الأوراق المالية والبورصات اتخذت خطوات لدعم حماية المستثمرين ودعم تنفيذ القانون ضد المتلاعبين في الأسواق.

وقوبلت خطوات بوش بانتقادات من الكونغرس لعدم اطلاع المشرعين بشكل كاف على خطة إنقاذ "أي آي جي" قبل الكشف عنها. وانتقد الديمقراطيون الإدارة بسبب سياسات التحرير التي قالوا إنها كانت وراء الأزمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة