بوش يبحث تقديم أموال لشركات الطيران الأميركية   
الأحد 1422/6/28 هـ - الموافق 16/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
طائرة مدنية تابعة لشركة دلتا تهبط بمطار هارتسفيلد بأتلانتا في ولاية جورجيا الذي فتح أمام الملاحة بعد أن أغلق ليومين بسبب الهجمات التي تعرضت لها نيويورك وواشنطن الأسبوع الماضي

يبدأ مسؤولون كبار بإدارة الرئيس الأميركي جورج بوش يوم غد اجتماعات مع مسؤولين في شركات الطيران الأميركية التي لحقت بها خسائر فادحة من الهجمات على نيويورك وواشنطن الأسبوع الماضي مما دفعها للاستغناء عن جزء من موظفيها.

فقد أعلنت شركة أميريكان إيرلاينز عن خطة للاستغناء عن 12 ألفا من موظفيها وهو ما يعادل 21% من إجمالي العاملين لديها لمواجهة تراجع نشاطها بسبب ضعف إقبال المسافرين عقب الهجمات المدمرة.

وقد أدت تلك الهجمات التي نفذت باختطاف أربع طائرات إلى إغلاق المجال الجوي الأميركي لمدة يومين. ولم يعد فتح المجال الجوي إلا بعد أن أكدت إدارة الطيران الفدرالية أن شركات الطيران والمطارات اتخذت إجراءات أمنية أكثر صرامة.

وصرح جوردون بيثون الرئيس التنفيذي لشركة طيران كونتنينتال إيرلاينز أن صناعة الطيران خسرت مليار دولار إضافة إلى الخسائر الكبيرة التي منيت بها في وقت سابق من العام الجاري مع تعطل حركة الطيران في كل أنحاء الولايات المتحدة.

وقال إن خسارة كونتنينتال نفسها بلغت 30 مليون دولار يوميا. وتوقع الاستغناء عن 100 ألف موظف في صناعة الطيران كلها واحتمال إشهار إفلاس الشركة في أواخر أكتوبر/ تشرين الأول إذا لم يقدم لها الكونغرس مساعدة بشكل سريع.

وأعلنت شركة أميركان إيرلاينز -وهي أكبر شركة طيران في العالم- أنها تعمل من أجل استئناف نشاطها الذي سيكون 80% فقط من نشاطها قبل عمليات الخطف التي وقعت يوم الثلاثاء.

أما شركة دلتا -وهي ثالث أكبر شركة طيران- فقد قالت إنها لن تعلق على خطط نشاطها على المدى البعيد، بينما رفضت شركة يونايتد إيرلاينز -وهي ثاني أكبر شركة طيران أميركية- التعليق على مستويات العمالة بها.

وأوضحت شركة نورث وست إيرلاينز -وهي رابع أكبر شركة طيران- أنها تراجع خطط التوظيف وأنها ستخفض نشاطها بنسبة 20%.

مساعدات حكومية

الرئيس الأميركي جورج بوش

ورغم إعلان البيت الأبيض عن بدء هذه اللقاءات اعتبارا من يوم غد إلا أنه لم يتطرق للحديث عن أية خطط لتقديم أموال للتعويض عن المليارات التي فقدتها هذه الصناعة ومساعدتها على النهوض ثانية
.

واكتفى البيت الأبيض بالقول إن الرئيس بوش "قلق" بشأن المشاكل المالية التي تواجهها شركات الطيران التجارية في ضوء الهجمات التي وقعت يوم الثلاثاء والتي أدت إلى تقليل الطلب على السفر جوا.

وفي تعليق على إعلان شركة كونتيننتال إيرلاينز قالت كلير بوتشان المتحدثة باسم البيت الأبيض إن وزير النقل نورمان مينيتا سيجتمع مع القائمين على الشركة اعتبارا من يوم الاثنين لبحث الخيارات المطروحة.

ولكن الإدارة الأميركية لم تتبن موقفا رسميا من مشروع الكونغرس بتخصيص 2.5 مليار دولار كمنح و12.5 مليار دولار كضمانات قروض لمساعدة الشركات التي منيت بخسائر مالية بسبب الهجمات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة