النفط يتراجع وأوبك تتعهد بمنع انهيار الأسعار   
الثلاثاء 1424/2/14 هـ - الموافق 15/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عبد الله العطية
قال رئيس منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" عبد الله العطية إن التجاوزات في إنتاج النفط العالمي بلغت نحو مليوني برميل يوميا وتعهد بالعمل للحيلولة دون انهيار أسعار النفط. وواصلت الأسعار اليوم الثلاثاء تراجعها وسط وفرة في المعروض واحتمال استئناف الصادرات العراقية.

وقال العطية -وهو وزير النفط القطري- لصحيفة لوفيغارو الفرنسية إن أوبك ستدعو لعقد اجتماع أواخر أبريل/ نيسان الجاري أو مطلع مايو/ أيار المقبل لبحث كيفية الحفاظ على الأسعار حول 25 دولارا للبرميل. وأكد متحدث باسم المنظمة اليوم أن الاجتماع الطارئ سيعقد في فيينا يوم 24 أبريل/ نيسان.

وأبدى إعجابه بسياسة المنظمة خلال الحرب قائلا "أظهرت أوبك حرفيتها خلال أزمة العراق من خلال تفادي حدوث نقص في النفط بالسوق.. نجحنا في الحيلولة دون ارتفاع الأسعار أكثر من اللازم بتوفير مليوني برميل إضافية يوميا".

ذاكرة مريرة
وقال العطية إن من المهم عدم السماح للتاريخ بأن يكرر نفسه، في إشارة إلى انهيار أسعار النفط عام 1991 دون عشرة دولارات للبرميل عقب حرب تحرير الكويت. وأضاف أن تلك الأزمة حدثت "
لأن منظمتنا لم تتحرك بالسرعة الكافية".

وأبان أنه ما لم تتخذ أوبك إجراء عاجلا فإن الفائض النفطي قد يصل إلى أربعة ملايين برميل يوميا، وذلك بافتراض عودة العراق ونيجيريا إلى طاقتهما الإنتاجية الكاملة. وأعرب العطية عن أمله بأن يستأنف العراق صادراته النفطية سريعا.

وأضاف أن أسواق النفط تعاني من تخمة في الإمدادات تصل إلى حوالي مليوني برميل يوميا، وأن المنظمة بحاجة إلى اتخاذ إجراء "وقائي وليس علاجيا" للتأكد من أن انتهاء الحرب في العراق لن يؤدي إلى تهاوي أسعار النفط.

العراق وأوبك
وتوقع العطية أن يظل العراق عضوا في أوبك رغم انهيار نظام صدام حسين، لكنه طالب بأن تتولى حكومة معترف بها من قبل الأمم المتحدة زمام الأمور هناك.
وقال "لا يمكن سوى لحكومة معترف بها من الأمم المتحدة أن تمثل العراق في أوبك".

وقد حدّت أنباء تحرك المنظمة لعقد اجتماع طارئ من موجة هبوط الأسعار. ونزل سعر خام برنت بنهاية جلسة اليوم 43 سنتا إلى 24.56 دولارا، كما انخفض الخام الأميركي الخفيف 28 سنتا إلى 28.35 دولارا للبرميل.

وقال تاجر "من المرجح أن تتحرك أوبك.. إنها تتحرك حين تنخفض الأسواق أسرع من تحركها في حالة الصعود، والأسباب واضحة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة