خسائر وول ستريت تنعكس على البورصات الآسيوية   
الجمعة 1429/1/11 هـ - الموافق 18/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 13:27 (مكة المكرمة)، 10:27 (غرينتش)
انخفاض الأسهم اليابانية قبل تعافيها من آثار انخفاض بورصة وول ستريت أمس (رويترز)
 
هوت اليوم مؤشرات بورصات آسيوية مقتفية خسائر الأسهم الأميركية في وول ستريت أمس بسبب مخاوف من دخول الاقتصاد الأميركي مرحلة ركود.
 
وساهم في هبوط البورصات إعلان خسارة مؤسسة "ميريل لينش" نحو 11.5 مليار دولار، إضافة لتحذيرات رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) بن برنانكي بشأن النمو.
 
لكن توقع اقتراح الرئيس الأميركي جورج بوش تدابير لدعم الاقتصاد أسهم في رفع مؤشر نيكي الرئيسي للأسهم اليابانية بعد هبوطه صباح اليوم لينهي جلسة التداول في بورصة طوكيو للأوراق المالية مرتفعا 0.6%، بعد انخفاضه في أوائل التعامل بنسبة 3% ليسجل أدنى مستوى منذ عامين.
 
وارتفع مؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.8% إلى 1341.5 نقطة. وتحول مسار سهم شركة فانوك للآلات الصناعية من الهبوط في الصباح إلى ارتفاع بنسبة 1.9% ليصل سعره إلى 9170 ينا.
   
وانتعش الدولار مقابل الين في التعاملات الآسيوية بعد تغيير الأسهم اليابانية مسارها من الهبوط إلى الصعود ما دفع المستثمرين لتقليص مراهناتهم على ارتفاع العملة اليابانية بسبب تنامي اتجاه العزوف عن المخاطرة بين المستثمرين.
   
البورصات الآسيوية
وهوت اليوم مؤشرات بورصات أستراليا ونيوزيلندا أكثر من 2% عقب خسارة "وول ستريت" أمس.
 
وفقد مؤشر "أن زد أكس 50" المؤلف من أفضل 50 سهما في بورصة نيوزيلندا 2.17% في جلسة تعاملات بعد ظهر اليوم مستمرا في الهبوط للجلسة الـ12 على التوالي وليبلغ أدنى مستوى له في 15 شهرا، ولم تنج أسهم المؤشر الـ50 من موجة الهبوط في جلسة اليوم.
 
وهوى مؤشر الأسهم الأسترالية "أي أس أكس" مع بدء التداول بواقع 149 نقطة أي 2.9% ليصل إلى 5646 نقطة.
 
يذكر أن هذا هو اليوم العاشر على التوالي الذي تمنى فيه الأسهم الأسترالية بخسائر، وبلغ إجمالي الهبوط على مدى الجلسات العشر 10% من قيمة المؤشر.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة