مسؤول أميركي: أوروبا تعوق انتعاش الاقتصاد   
السبت 18/12/1433 هـ - الموافق 3/11/2012 م (آخر تحديث) الساعة 18:11 (مكة المكرمة)، 15:11 (غرينتش)
مسؤول في الخزانة الأميركية يقول إن الأزمة المالية بأوروبا ستكون محور نقاش مجموعة العشرين (الأوروبية)

اعتبر مسؤول كبير في الخزانة الأميركية أمس الجمعة أن الأزمة المالية في أوروبا تشكل عائقا أمام انتعاش الاقتصاد العالمي، وأشار إلى أن تلك الأزمة ستكون محور نقاش في اجتماعات مجموعة العشرين الاقتصادية التي ستعقد في مكسيكو سيتي مطلع الأسبوع القادم.

وقال المسؤول -الذي اشترط على الصحفيين عدم الكشف عن هويته- إنه سيكون هناك اهتمام كبير داخل مجموعة العشرين بشأن الرد على الأزمة المالية الأوروبية رغم أنها تمثل "أقوى عامل يؤثر سلبا على النمو العالمي".

ولكن أعضاء آخرين في مجموعة العشرين -التي تضم أكبر الاقتصادات في العالم- أدلوا بتصريحات تتعارض مع تعليقات المسؤول الأميركي، فقالوا إن المشاكل المالية في الولايات المتحدة الأميركية نفسها ستكون من بين المسائل الرئيسية في اجتماعات المجموعة.

وأشار إلى أن اجتماعات مجموعة العشرين المقبلة ستركز على الخطوات الإضافية التي يجب أن تتخذها الدول النامية لتعزيز الطلب المحلي واتباع سياسة مرنة لسعر الصرف.

وتابع أن "الصين على سبيل المثال ما زال يتعين عليها أن تقطع شوطا أكبر في تحقيق سعر صرف يستجيب لقوى السوق وتصحيح الاختلالات بطريقة متواصلة".

لكن المسؤول الأميركي استدرك قائلا إن بكين حققت تقدما بالسماح لقيمة اليوان بالارتفاع بأكثر من 11% منذ 2009.

من جانبها قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إن الأزمة الاقتصادية الراهنة وأزمة العملة الأوروبية الموحدة (اليورو) في حاجة إلى وقت طويل للتغلب عليها.

وأشارت في مؤتمر محلي إلى أن الأمر يتطلب نفسا طويلا يصل لمدة خمس سنوات أو أكثر للتغلب على هذه الأزمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة