بولسون يستعد لمطالبة الكونغرس بأموال خطة الإنقاذ المالي   
الأربعاء 1429/12/6 هـ - الموافق 3/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 21:34 (مكة المكرمة)، 18:34 (غرينتش)

وول ستريت جورنال: بولسون قلق من التنافس على أموال خطة الإنقاذ (رويترز-أرشيف)

يبحث وزير الخزانة الأميركي هنري بولسون فيما إذا كان سيطلب من الكونغرس دفعة ثانية من خطة الإنقاذ المالي البالغة 700 مليار دولار المخصصة لدعم النظام المالي لمواجهة الأزمة المالية.

وقالت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية إن بولسون قلق بشأن التنافس في الطلب على أموال خطة الإنقاذ واحتمال رد فعل عدائي من قبل المشرعين.

وفي حالة قرار بولسون طلب مبلغ 350 مليار دولار الباقية فيتوقع أن يفعل ذلك الأسبوع المقبل حيث قد تجبره أوضاع السوق التي تزداد سوءا على هذه الخطوة.

وسيؤثر القلق السياسي والعملي على نتائج سعيه لمزيد من أموال خطة الإنقاذ، ففي الوقت الذي يريد فيه بولسون تحويل المزيد من الأموال إلى المؤسسات المالية فهناك أفكار أخرى للكونغرس منها مساعدة قطاع صناعة السيارات وأصحاب المنازل الذين يواجهون مشكلات، وهما فكرتان يرفضهما بولسون.

وأفاد تقرير لمكتب المحاسبة الحكومي أن وزارة الخزانة لم تكشف بعد عن طرق لضمان وصول الأموال الاتحادية للشركات بشكل يتماشى مع تحديد الحصص وتعويضات المدراء التنفيذيين.

وينبغي على المسؤولين التركيز على القضايا الحاسمة مثل كيفية ضمان أن ضخ مبلغ 250 مليار دولار في النظام المصرفي سيحقق الأهداف الموضوعة.

مصالح الحكومة
وتضمن التقرير أن لوزارة الخزانة قدرة قليلة على رصد الصراع على المصالح الممكن بين من يحصلون على أموال من خطة الإنقاذ، مما يثير مخاطر من عدم حماية مصالح الحكومة ودافعي الضرائب بشكل يتناسب وإمكانية تحقيق أهداف الخطة بكفاءة وفعالية.

وقال نيل كاشكاري مساعد وزير الخزانة الأميركية في رسالة تضمنها تقرير مكتب المحاسبة الحكومي إن الوزارة تحركت بقوة خلال ستين يوما أي منذ تمرير خطة الإنقاذ المالي وحققت تطورا هاما في إعداد برنامج من شأنه تنفيذ المسؤوليات الحكومية وتطوير البرامج الأخرى وقياس المخاطر ومراقبة وضمان قوة الرقابة المالية الداخلية.

"
وزارة الخزانة ضخت 335 مليار دولار من خطة الإنقاذ إلى مؤسسات تضمنت سيتي غروب التي حصلت على 45 مليارا من الخطة وأي آي جي للتأمين التي نالت 40 مليارا
"
وضخت وزارة الخزانة مبلغ 335 مليار دولار من خطة الإنقاذ إلى مؤسسات تضمنت مجموعة سيتي غروب المصرفية التي حصلت على 45 مليار دولار من الخطة ومجموعة أي آي جي للتأمين التي نالت 40 مليارا وبنك جي بي مورغان ستانلي بلغ ما قدم له 25 مليارا، وحصلت مجموعة ويلز فارغو على 25 مليارا أيضا بينما نال بنك أوف أميركا 15 مليارا وبنوك غولدمان ساكس ومرغان ستانلي وميريل لينتش على عشرة مليارات دولار لكل منها.

وقالت صحيفة واشنطن بوست في تقرير نشرته الأربعاء بعنوان "التسرع يمكنه إضعاف الحوافز المالية" إنه مع تعهد الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما بضخ مئات مليارات الدولارات في البنية التحتية للولايات المتحدة فقد حذر بعض المسؤولين في الولايات من فشل المشاريع العامة في انتشال البلاد من الركود ما لم يتم اختيار هذه المشاريع بدقة وعناية وتنفيذها بسرعة.

وتحدى العديد من حكام الولايات الجمهوريين دعوات أوباما لإنفاق حكومي ضخم قائلين إن ذلك قد يرهق الأجيال المقبلة بالديون دون تهدئة المشكلات الاقتصادية الحالية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة