بدء مفاوضات اتفاق تجارة حرة بين المنامة وواشنطن   
الاثنين 1424/12/4 هـ - الموافق 26/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بدأت اليوم الاثنين الجولة الأولى من مفاوضات اتفاق للتجارة الحرة بين البحرين والولايات المتحدة الذي يعد الخطوة الأولى نحو اتفاق أوسع نطاقا بين واشنطن ودول أخرى في الشرق الأوسط.

وترأست مساعدة الممثل التجاري الأميركي لأوروبا والبحر المتوسط كاثرين نوفيلي الوفد الأميركي المشارك في المحادثات.

وتوقع غريغوري هيكس السكرتير الأول بالسفارة الأميركية في البحرين ألا تكون المحادثات صعبة مشيرا إلى أن البحرين لديها بالفعل اقتصاد مفتوح. ورجح عقد عدد قليل من جولات المحادثات معربا عن أمله أن يبرم الاتفاق بحلول نهاية هذا العام.

وتسعى البحرين لأن تصبح منطقة جذب سياحي وهي عضو بمنظمة التجارة العالمية كما أنها مقر للأسطول الأميركي الخامس.

وكان الرئيس الأميركي جورج بوش قد دعا إلى اتفاق تجارة حرة مع دول الشرق الأوسط بحلول عام 2013.

وقد وقعت الولايات المتحدة اتفاقيات مماثلة بالفعل مع إسرائيل والأردن وينتظر أن تبرم اتفاقا بهذا الشأن مع المغرب قريبا.

وتعتبر الولايات المتحدة أكبر شريك تجاري للبحرين حيث بلغ إجمالي حجم صادراتها للبلاد 419.2 مليون دولار عام 2002 شاملا طائرات وآلات وسيارات ومنتجات دوائية ولعب أطفال وألعابا ومعدات رياضية.

كما صدرت البحرين سلعا قيمتها 395.1 مليون دولار للولايات المتحدة في العام نفسه شملت ملابس وألومنيومًا وأسمدة وكيمياويات عضوية.

وتأمل البحرين أن يساهم اتفاق التجارة الحرة في جذب استثمارات أميركية مباشرة ويتيح مزيدا من فرص العمل.

أما واشنطن فتأمل أن يساعد إبرام اتفاق مع البحرين على زيادة مبيعات المواد الغذائية الأميركية ويوفر فرصا جديدة لشركات الخدمات الأميركية.

وفي الوقت الذي يبلغ فيه عدد سكان البحرين نحو 650 ألف نسمة فإن ناتجها المحلي الإجمالي يصل إلى 7.7 مليار دولار بينما تصل نسبة البطالة نحو 15%.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة